الصين تعزز شراكاتها بأميركا اللاتينية
آخر تحديث: 2015/5/27 الساعة 11:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :تنصيب إميرسون منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي خلفا لروبرت موغابي
آخر تحديث: 2015/5/27 الساعة 11:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/8/9 هـ

الصين تعزز شراكاتها بأميركا اللاتينية

منحت الصين بلدانا أو مؤسسات في أميركا اللاتينية قروضا فاقت 119 مليار دولار منها 22.1 مليارا في 2014 (الأوروبية)
منحت الصين بلدانا أو مؤسسات في أميركا اللاتينية قروضا فاقت 119 مليار دولار منها 22.1 مليارا في 2014 (الأوروبية)

أتاحت زيارة رئيس الوزراء الصيني لي كي تشيانغ أميركا اللاتينية والتي انتهت أمس الثلاثاء في تشيلي، تعزيز علاقة مفيدة لاقتصاد هذه المنطقة الذي يشهد تراجعا، رغم أن الميزان التجاري ما زال مختلا بين الشريكين.

وتعتبر دول أميركا اللاتينية مصدرا لا ينضب للمواد الأولية والموارد الطبيعية. وفي المقابل تستورد أميركا اللاتينية منتجات مصنعة في الصين.

وقد كانت زيارة لي مفيدة بالنسبة للبرازيل التي وقع معها خطة للاستثمارات تبلغ قيمتها 53 مليار دولار. وزار أيضا كولومبيا والبيرو.

وفي يوليو/تموز 2014، زار الرئيس الصيني شي جين بينغ كلا من البرازيل والأرجنتين وفنزويلا وكوبا، مؤكدا دور بلاده باعتبارها الشريك التجاري الرئيسي للمنطقة.

وقالت مديرة برنامج الصين وأميركا اللاتينية في مركز الحوار الأميركي للدراسات في واشنطن مارغريت مايرز إن شي كان واضحا جدا بشأن هذا الموضوع، حيث ستقوم الصين بمزيد من الاستثمارات في المنطقة رغم تباطؤ النمو على جانبي المحيط الهادئ.

قروض
وتفيد حصيلة دراسة أعدها هذا المركز وجامعة بوسطن أواخر 2014، بأن الصين منحت بلدانا أو مؤسسات في أميركا اللاتينية قروضا فاقت 119 مليار دولار منها 22.1 مليارا في 2014.

وبينما يتباطأ الاقتصاد الصيني، تتوافر للشريكين الفرصة "لتعميق وتوسيع علاقتهما"، كما أكد مدير أميركا اللاتينية في مكتب أوراسيا غروب للاستشارات جواو أوغستو دو كاسترو نيفيس.

ويضيف أن الأولويات تتطور لدى الجانب الصيني من ضرورة استيراد المواد الأولية إلى تصدير منتجاته الصناعية، وهذا سبب اهتمام الصين بمشاريع البنى التحتية في الخارج، البالغة الأهمية للشركات الصينية.

ويوضح دو كاسترو أن هذه الإستراتيجية الصينية الجديدة تلتقي مع المساعي الملحة لبلدان أميركا اللاتينية لإيجاد استثمارات جديدة ومصادر تمويل جديدة.

ومن الاتفاقات الموقعة في الأيام الأخيرة بين بكين وبرازيليا، أكثرها طموحا هو بناء خط للسكك الحديد وافتتاح خط بحري لربط البرازيل بالبيرو من أجل إرسال الحديد والصويا بأقل تكلفة إلى الصين عبر المحيط الهادئ.

وتقول السكرتيرة التنفيذية للجنة الاقتصادية لأميركا اللاتينية والكاريبي إليسيا بارسينا إن خمسة منتجات فقط جميعها من القطاع الأولي (الزراعة والطاقة والمناجم) شكلت 75% من الصادرات المهمة الإقليمية إلى الصين في 2013، في حين اتجه 90% من الاستثمارات الصينية في أميركا اللاتينية بين 2010 و2013 إلى أنشطة الاستخراج على صعيدي المناجم والمحروقات.

المصدر : الفرنسية

التعليقات