أكد وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس أن بلاده ليست بحاجة إلى قرض جديد، لكنه اشترط إجراء إعادة هيكلة لديونها.

وأوضح -في مقابلة لصحيفة افيمريدا تون سينداكتون اليونانية- أن اليونان "يمكنها الخروج من الأزمة بدون قرض جديد, لكن أحد الشروط المهمة هو إجراء إعادة هيكلة للديون".

ورد بالإيجاب على سؤال عن ما إذا كانت هناك مفاوضات "في كواليس المحادثات" مع أوروبا بشأن خفض الدين اليوناني.

وقال "نقول إنه كان من الأفضل عدم الانضمام إلى اليورو أمر، لكن التخلي عنه أمر آخر".

وحذر من أنه "إذا لم تتغير منطقة اليورو فستزول"، معتبرا أن أي دولة -بما فيها اليونان- "لم يكن من المفترض أن تنضم إلى نظام نقدي غير مستقر إلى هذا الحد".

ولفت إلى أنه لا يزال مسؤولا عن فريق المفاوضين اليونانيين رغم التعديلات في أعضاء الفريق الذي بات أستاذ الاقتصاد يوكليدس تساكالاتوس يتولى تنسيق أعماله.

وتفاوض اليونان حاليا ترويكا الدائنين (المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي) بشأن برنامج إصلاحات يتيح لها الحصول على القسط الأخير من المساعدات وقيمته 7.2 مليارات يورو (8.079 مليارات دولار) ضمن البرنامج الذي اعتمده شركاؤها الأوروبيون والدوليون. لكن المفاوضات صعبة ومواقف أثينا تثير لدى الدائنين حالة نفاد صبر.

المصدر : الفرنسية