صعدت أسعار النفط الخميس إلى أعلى مستوياتها منذ بداية العام نتيجة تصاعد الأزمة اليمنية الذي عزز المخاوف بشأن إمدادات النفط من منطقة الشرق الأوسط.

وناهز سعر خام برنت القياسي 65.13 دولارا للبرميل، وهو أعلى سعر له منذ ديسمبر/كانون الثاني الماضي، أي بارتفاع ناهز 3%. كما ارتفع سعر الخام الأميركي بنسبة 3.1% ليسجل 57.92 دولارا للبرميل، وذلك عقب استمرار قوات التحالف الذي تقوده السعودية في شن غاراتها الجوية في اليمن.

ورغم أن اليمن ليس من كبار منتجي النفط في الشرق الأوسط، إلا أن ناقلات النفط تمر في طريقها إلى أوروبا بخليج عدن على الساحل الجنوبي لليمن وبمضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي.

وزادت أسعار النفط نحو عشرة دولارات للبرميل هذا الشهر بسبب المخاوف من احتمال تعطل الإمدادات، فضلا عن مؤشرات على قوة الطلب العالمي.

الإنتاج الأميركي
كما أسهم انخفاض الإنتاج النفطي الأميركي في ارتفاع أسعار الخام، إذ قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن إنتاج البلاد من الخام سجل ثالث هبوط أسبوعي له في أربعة أسابيع.

وقال سماسرة ومحللون إن مشتري النفط يراهنون على صعود النفط، مستندين في ذلك إلى أن إنتاج الخام الأميركي سيشهد مزيدا من التراجع بعد أسبوعين متتاليين من الهبوط.

ويرى كبير خبراء الأسهم الإستراتيجيين في شركة "يو.بي.أس" لإدارة الثروات ديفد ليفكويتز أن أسعار النفط ستستمر في الخضوع لتقلبات السوق، مضيفا أن الأسابيع الخمسة الأخيرة أبانت عن بدء تغيير في أساسيات السوق مع بدء تراجع الإنتاج الأميركي.

وأضاف ليفكويتز "ما زلنا تحت وقع وفرة المعروض النفطي على المدى القصير، إلا أن الأسواق بدأت تشهد ضوءا في آخر النفق بشأن الوصول إلى توازن أفضل بين العرض والطلب".

المصدر : وكالات