قال وزير التجارة الصيني غاو هو تشنغ اليوم إن بلاده تأمل إنهاء المفاوضات الجارية لإنشاء منطقة للتجارة الحرة في آسيا بنهاية العام الجاري، وستمثل هذه المنطقة عند قيامها 28% من حجم الاقتصاد العالمي.

وأضاف غاو -على هامش الاجتماع السنوي للبرلمان الصيني- أن بكين تبذل جهودا للدفع قدما بالمشاورات، والتي تشارك فيها الدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، بالإضافة إلى ست دول هي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا.

وتسعى الصين لإنجاح هذه المشاورات في مواجهة مسار منافس للمفاوضات التجارية تدفع به الولايات المتحدة الأميركية لإنشاء منطقة للتجارة الحرة في منطقة آسيا الهادي.

وتضم منظمة آسيان في عضويتها دول جنوب شرق آسيا، وهي فيتنام وتايلند وسنغافورة والفلبين وماليزيا وميانمار ولاوس وإندونيسيا وكمبوديا وبروناي.

دعوة سابقة
وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ حث في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي دول منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (آبيك) إلى تسريع محادثات تحرير التجارة لتحفيز اقتصادات المنطقة وتحقيق التكامل الاقتصادي الإقليمي، مشيرا إلى أن التعافي الاقتصادي لا يزال يواجه عوامل كثيرة غير مستقرة.

بالمقابل، تقود واشنطن مفاوضات أخرى لإقامة منطقة للتجارة الحرة بين دول آسيا والمحيط الهادي، وتضم 12 دولة ليس بينها الصين، وتمتد المنطقة من فيتنام إلى تشيلي واليابان.

وأشار المسؤول الصيني إلى أن بلاده تتابع عن كثب وتجري تقييما لتأثير أي اتفاق محتمل للمشاورات التي تقود أميركا على التجارة العالمية، معبرا عن ترحيب بكين بأي اتفاق إطاري تجاري يكون مفتوحا وشفافا.

وفي سياق آخر، قال غاو إن الصين واثقة بأن حجم تجارتها سينمو بنسبة 6% في العام الجاري، وذلك على الرغم من تحذيره من أن صادرات وواردات الصين قد تكون تراجعت في الشهر الماضي. ومن المنتظر أن تصدر غدا الأحد البيانات الرسمية عن التجارة الخارجية لثاني أكبر اقتصادات العالم.

المصدر : الجزيرة,رويترز