قال وزير التموين المصري خالد حنفي اليوم إن سلطات بلاده قد تشرع في يوليو/تموز المقبل في تطبيق منظومة لتوزيع أسطوانات غاز الطهي على المواطنين عبر تحديد حصص بالكيلوغرام لكل أسرة باستخدام بطاقات التموين الذكية، وذلك أسوة بما تم القيام به في منظومة الخبز المدعم.

وأضاف حنفي في مقابلة مع وكالة رويترز أن مجلس الوزراء وافق على هذا المقترح الأسبوع الماضي، وثمة مجموعات عمل من وزارتي البترول والتمويل منكبّة على المنظومة الجديدة، ويمكن أن تنهي عملها في يوليو/تموز المقبل أو قبل ذلك.

وتشهد مصر منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي نقصا في توفير كامل احتياجات المواطنين من أسطوانات غاز الطهي، مما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعارها في السوق السوداء.

حنفي: تحديد الاستهلاك الفردي لغاز الطهي سيتم بالكيلوغرام وليس بالأسطوانة (رويترز)

تحرير وتحديد
وأوضح حنفي أن سيتم توزيع أسطوانات الغاز المنزلي بالمنهجية نفسها التي اتبعت مع منظومة الخبز، أي من خلال تحرير المادة الخام، موضحا أن تحديد حصص الاستهلاك الفردي سيكون بالكيلوغرام وليس بالأسطوانة، وسيتم تقدير كمية الاستهلاك تبعا لعدد أفراد الأسرة.

وأشار المسؤول المصري إلى أن ما سيوفره المواطن من حصته من غاز الطهي سيحصل بدلا منه على نقاط يشتري بها سلعا تموينية مدعمة من الدولة.

وتعاني مصر من ارتفاع فواتير الطاقة بسبب الدعم الكبير للوقود وضعف الإنتاج المحلي من الغاز، وقد تحولت البلاد من مُصدر للطاقة إلى مستورد لها في السنوات القليلة الماضية. ويشكل دعم الغذاء والطاقة زهاء ربع إجمالي الإنفاق الحكومي.

وكانت حكومة رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب قد خفضت دعم الطاقة الموجه للمواطنين والصناعات في يوليو/تموز الماضي ضمن حزمة من الإجراءات لتقليص عجز الموازنة، وهو ما أثار موجة احتجاجات واسعة.

المصدر : رويترز