قال محافظ مصرف قطر المركزي الشيخ عبد الله سعود آل ثاني لمؤتمر "ميد" السنوي لمشاريع قطر، إنه من المقرر افتتاح أول مركز لعمليات المقاصة باليوان الصيني في الدوحة في أبريل/نيسان المقبل.

وأضاف المسؤول القطري أمس في افتتاح المؤتمر -الذي أنهى أعماله اليوم الأربعاء- أن هذه الخطوة تأتي في إطار برنامج مبادرات بمشاركة الصين يتضمن إجراءات لدعم المصارف التقليدية والإسلامية القطرية للرفع من مساهمتها في الاقتصاد الصيني.

وقد تم تعيين فرع مصرف الصين الصناعي والتجاري في الدوحة مصرفا لمقاصة الصفقات باليوان، في اتفاقية جرى توقيعها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتقضي بمقايضة العملات بقيمة 35 مليار يوان (5.7 مليارات دولار) وذلك في غضون ثلاث سنوات.

مقر مصرف قطر المركزي (رويترز)

ويقول المركزي القطري إن بنك تسويات اليوان سيعزز من الروابط القوية بين الدوحة وبكين، ويؤسس قطر كمركز إقليمي للمقاصة والتسويات بالعملة الصينية.

تسهيل التجارة
ويقول مصرفيون إن الصفقة المبرمة بين البلدين تتيح للمصرف المركزي القطري مقايضة العملات في حالة الحاجة إلى ذلك لتسهيل التجارة والاستثمار، ويمكن استخدامها لتنويع الاحتياطيات من النقد الأجنبي في المصارف المركزية الخليجية.

وتعد قطر أكبر مورّد للغاز الطبيعي المسال إلى الصين، وقد ارتفع حجم التجارة بين البلدين إلى 41.9 مليار ريال قطري (11.5 مليار دولار) عام 2013.

وكانت الصين عينت منذ العام 2011 مصارف مقاصة مع كل من تايوان وسنغافورة ولندن وفرانكفورت وباريس ولوكسمبورغ وسول، وسيكون بمقدور هذه المصارف التعامل مع كافة مراحل أي عملية تسوية باليوان.

وتسعى بكين منذ سنوات إلى جعل اليوان عملة احتياطي عالمي يتم بها تسوية المدفوعات على الصعيد الدولي.

المصدر : الجزيرة