حذرت الولايات المتحدة وخمس دول أوروبية اليوم السبت من احتمال إفلاس ليبيا إذا استمر هبوط إنتاجها النفطي وانحدار أسعار الخام في الأسواق العالمية، وتشكل إيرادات النفط ثلاثة أرباع موارد الخزينة الليبية.

وعبرت أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا في بيان مشترك عن قلقها من العواقب الاقتصادية للأزمة السياسية والأمنية التي تعيشها ليبيا. وأضافت هذه الدول أنه في ضوء تراجع أسعار النفط وضعف الإنتاج فإن طرابلس قد تسجل عجزا في موازنتها يلتهم كل مواردها المالية إذا لم يستقر الوضع.

وقد هوت أسعار النفط بنسبة 60% تقريبا منذ الصيف الماضي بسبب تخمة المعروض وضعف الطلب العالمي، كما تراجع إنتاج ليبيا النفطي من 1.5 مليون برميل نفط يوميا قبل ثورة 2011 إلى 350 ألف برميل في ديسمبر/كانون الأول 2014.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يكون الاقتصاد الليبي قد انكمش في العام الماضي بنسبة 19.8%، على أن يتعافى ويرتفع في العام الجاري بنسبة 15%، كما زاد معدل التضخم في 2014 حسب الصندوق بنسبة 4.8% ثم قد يرتفع إلى 6.3% في 2015.

وحسب تقرير للبنك الدولي صدر بداية الشهر الجاري بشأن تداعيات هبوط أسعار النفط فإن الموازنة الليبية للعام 2015 ستسجل عجزا بنسبة 31%.

ويضيف التقرير أن احتياطي البلاد من النقد الأجنبي هوى بنسبة 20% بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب من العام الماضي، كما فقدت العملة الليبية (الدينار) أكثر من 20% من قيمتها.

المصدر : مواقع إلكترونية,الفرنسية