قالت وزارة البترول المصرية، اليوم الأحد، إنها ستطرح مزايدة عالمية جديدة للتنقيب عن النفط والغاز في البحر الأبيض المتوسط، وأضافت في بيان لها أن المزايدة تشمل ثمانية قطاعات بمساحة إجمالية نحو 11849 كيلومترا مربعا.

وأشار رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيغاس) خالد عبد البديع إلى أن المزايدة ستطرح قبل نهاية فبراير/شباط الجاري.

وأضاف عبد البديع أن القطاعات الثمانية هي غرب العريش البحرية، وشرق بورسعيد البحرية، وشمال رمانة البحرية، وشمال رأس العش البحرية، وغرب التمساح البحرية، وجنوب تنين البحرية، وشمال الحماد البحرية، وشرق الإسكندرية البحرية.

وتسيطر الشركات الأجنبية على أنشطة استكشاف وإنتاج النفط والغاز في مصر، ومنها "بي بي" و"بي جي" البريطانيتان و"إيني" الإيطالية.

شركة إيغاس: المزايدة ستطرح قبل نهاية الشهر الجاري (الأوروبية)

تسريع الوتيرة
وقد سرعت السلطات المصرية بالفترة الأخيرة من وتيرة طرح المناقصات الخاصة باستكشاف وإنتاج النفط والغاز، كما قامت بتحسين بنود العقود لاستقطاب كبريات شركات الطاقة العالمية، ففي يناير/كانون الثاني الماضي وقعت القاهرة 15 عقدا جديدا للاستكشاف وعدلت اثنين آخرين، كما أعلنت عن مناقصات كبيرة لاستيراد كميات من الغاز الطبيعي المسال.

وذكرت وزارة البترول، في وقت سابق هذا الشهر، أن البلاد بصدد إتمام ثلاث اتفاقيات للاستكشاف والإنتاج بقيمة 2.9 مليار دولار.

وتطمح مصر لزيادة إنتاجها من النفط والغاز للوفاء بالطلب المتنامي على الطاقة بالسنوات الأخيرة، وذلك في ظل هبوط كبير بالإنتاج المحلي وتصاعد وتيرة الاستهلاك، بحيث تحولت البلاد من مُصدر للغاز إلى مستورد له، ما أدى لانقطاعات عديدة بالتيار الكهربائي.

يُذكر أن موضوع غاز المتوسط مثار جدل منذ سنوات داخل مصر وفي دول الجوار، فقد وجهت العديد من الجهات بالبلاد اتهامات لإسرائيل بالاستيلاء على أربعة حقول غاز بمياه المتوسط رغم قرب ثلاثة منها من الحدود المصرية، ورغم ذلك لم تتقدم القاهرة حتى الآن بطلب دولي لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، وتبلغ قيمة المخزون الاحتياطي لتلك الحقول نحو 240 مليار دولار.

المصدر : رويترز