قالت صحيفة فيدوموستي الروسية اليوم إن سعر شحنات الغاز الروسي لمعظم دول الاتحاد الأوروبي وتركيا سينخفض بـ35% في العام الجاري، مدفوعا بهبوط أسعار النفط.

وذكرت الصحيفة نقلا عن توقعات لوزارة الاقتصاد الروسية أن متوسط سعر إمدادات الغاز التي تصدرها شركة غازبروم الحكومية إلى تركيا والاتحاد الأوروبي -ما عدا الجمهوريات السوفياتية السابقة (ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا)- قد يناهز 222 دولارا لكل ألف متر مكعب.

ونقلت فيدوموستي عن مسؤول في وزارة الاقتصاد -لم تذكر اسمه- قوله إن توقعات الوزارة قد تتغير خلال مراجعات دورية في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول المقبلين.

وصرح سيرجي كوبريانوف المتحدث باسم غازبروم أنه من السابق لأوانه التنبؤ بالسعر النهائي لإمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا، والتي تلبي 25% من حاجياتها من الغاز بواسطة إمدادات الشركة الروسية.

وتدر مبيعات الغاز إلى أوروبا أكثر من نصف إيرادات غازبروم، التي تسهم بقرابة 8% من الناتج المحلي الإجمالي لروسيا.

ترابط
وترتبط أسعار الغاز في عقود غازبروم الطويلة الأجل بأسعار النفط، مع فارق زمني يتراوح بين ستة وتسعة أشهر. وقد تراجعت أسعار النفط العالمية بنحو 60% بين يونيو/حزيران 2014 ويناير/كانون الثاني 2015، قبل أن تصعد في الأسابيع الأخيرة.

يشار إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن العام الماضي عن تحويل مسار خط أنابيب نقل الغاز الروسي للاتحاد الأوروبي، بحيث تعبر تلك الأنابيب البحر الأسود نحو بلغاريا، ثم يصدّر إلى أوروبا متجاوزا الأراضي الأوكرانية.

وجاء الإعلان عقب اندلاع المعارك في شرق أوكرانيا بين كييف والانفصاليين الموالين لموسكو وفرض عقوبات أوروبية وأميركية على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية. وقالت غازبروم إن أوروبا لن تتسلم أي شحنات غاز عبر أوكرانيا بعد أن تنتهي مدة العقد المبرم بين الطرفين في نهاية عام 2019.

المصدر : رويترز