أعلنت وزارة العدل الأميركية الاثنين أن شركة "ألستوم" الصناعية الفرنسية أقرت بالتهمة المنسوبة إليها، وستدفع غرامة قياسية تبلغ 772.4 مليون دولار في قضية تقديم رشاوى.

وأقرت ألستوم برشوة مسؤولين للفوز بعقود في مشاريع للطاقة والنقل من مؤسسات حكومية في عدد من دول العالم، ومن بينها جزر البهاما ومصر وإندونيسيا والسعودية وتايوان.

ودفعت ألستوم أكثر من 75 مليون دولار رشى للفوز بعقود قيمتها أربعة مليارات دولار في أنحاء العالم، بأرباح تقدر بنحو ثلاثمائة مليون دولار، بحسب الادعاء الأميركي.

وقال نائب وزير العدل الأميركي جيمس كول إن "برنامج الفساد في ألستوم امتد لأكثر من عشر سنوات وفي العديد من القارات".

من جانبها، قالت الشركة إنها ستعمل جاهدة من أجل إدخال أفضل إجراءات للامتثال للقواعد، وإنها أوقفت الاستعانة بمستشاري مبيعات من الخارج.

وأضافت أنها أحرزت "تقدما كبيرا" في مجال الامتثال للقواعد خلال السنوات القليلة الماضية.

وفي حال وافقت محكمة أميركية على الغرامة، فإنها ستكون أكبر غرامة تفرضها الولايات المتحدة على شركة لانتهاكها قوانين مكافحة الرشوة في الخارج.

وتأتي هذه العقوبة في الوقت الذي تعمل فيه شركة جنرال إليكتريك على استكمال اتفاق لشراء معظم أرصدة شركة ألستوم للطاقة البالغة 12.4 مليار يورو (15.5 مليار دولار)، ووافق المساهمون يوم الجمعة الماضي على الصفقة، ويتوقع أن يتم إبرام الاتفاق في منتصف 2015.

المصدر : وكالات