أبلغت المملكة العربية السعودية منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بأنها رفعت إنتاجها من النفط في سبتمبر/أيلول الماضي بمائة ألف برميل يوميا.

ويعزز رفع السعودية لإنتاجها الاعتقاد بأنها تتطلع إلى حماية حصتها السوقية بدلا من خفض الإنتاج لمواجهة الهبوط في أسعار النفط العالمية عن 100 دولار للبرميل.

وقالت أوبك في آخر تقرير شهري لها اليوم الجمعة إن السعودية أبلغت عن إنتاج 9.704 ملايين برميل يوميا في سبتمبر/أيلول الماضي، ارتفاعا من 9.597 ملايين في أغسطس/آب الماضي.

وذكر التقرير أن هبوط الأسعار أكثر من 20 دولارا للبرميل منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي يعكس ضعف الطلب ووفرة المعروض، مشيرا إلى اتفاقه مع رؤية الأعضاء الخليجيين الرئيسيين في المنظمة بإشارته إلى أن الطلب في الشتاء سينعش السوق.

وأبقت أوبك على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط دون تغيير للعام 2014/2015 رغم استمرار أسعار النفط في الانخفاض بسبب التوقعات غير المتفائلة في السوق بخصوص النمو الاقتصادي في منطقة اليورو على وجه الخصوص.

وقالت المنظمة إن الطلب العالمي سينمو بمليون برميل يوميا إلى 91.19 مليونا هذا العام، متوقعة أن يصل الطلب إلى 92.38 مليونا عام 2015.

ومن المقرر أن تعقد المنظمة بفيينا اجتماعا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لتحديد سياستها الإنتاجية للأشهر الأولى من العام القادم، بينما تشير تصريحات المسؤولين حتى الآن إلى أن المنظمة لا تميل إلى اتخاذ أي خطوات جماعية لدعم السوق.

من جانبه قال وزير النفط الإيراني بيجن نمدار زنغنة في وقت سابق هذا الأسبوع، إن أوبك ستتحمل هبوط الأسعار حتى يقرر "المنتجون الرئيسيون" فيها خفض إنتاجهم، في إشارة محتلمة إلى السعودية، وهو ما استبعده مندوب في المنظمة، مشيرا إلى أن الأمر متروك للسعوديين لخفض الإنتاج.

يذكر أن سعر سلة خامات أوبك انخفض إلى أدنى مستوى له منذ العام 2010 وسط أشد موجة هبوط في أسعار النفط منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008، حيث سجل سعر سلة خامات المنظمة نحو 88.3 دولاراً للبرميل الواحد، بينما هوت أسعار النفط العالمية بأكثر من 20% منذ منتصف العام الحالي، وهو ما حدا ببعض أعضاء أوبك لخفض الإنتاج لدعم الأسعار.

المصدر : الجزيرة + وكالات