مؤمن الشرافي-غزة

برسائل تحمل الدعم لانتفاضة القدس وللمقاومة في الضفة الغربية، تبث قناة الأقصى الفضائية منذ حلول شهر رمضان الجزء الثاني من مسلسل "الفدائي" بعد النجاح الذي حققه الجزء الأول العام الماضي، رغم ضعف الإمكانيات المتاحة لإنتاج أعمال درامية في قطاع غزة بسبب الحصار والإغلاق.

ويقول المشرف العام على مسلسل الفدائي زهير الإفرنجي إن حلقات "الفدائي" هذا العام تحمل في جعبتها قصصا كثيرة من المعاناة والبطولة وهي امتداد لقصص حقيقية تبرز صمود الفلسطيني وتشبثه بأرضه ودفاعه عن كرامته في مواجهة المحتل الإسرائيلي.

ويشير إلى أن المسلسل طغى عليه صراع العقول بين المقاومة والشاباك الإسرائيلي في التخطيط والتنفيذ للعديد من العمليات الفدائية والأمنية، ولم يقتصر الأمر على الملاحقات والمطاردات الإسرائيلية لمجموعات المقاومة ونشطاء الانتفاضة.

ويصف الإفرنجي ظروف الإنتاج بأنها صعبة لأن "الإمكانيات لم تكن ضعيفة بل كانت معدومة وفريق العمل كان يصنع من العدم شيئا بموازنات بسيطة ومتواضعة". وأوضح أن جماليات الفكرة والهدف جعلت فريق العمل يبدع في إنتاجه لإيصال قصة فلسطين عبر الدراما إلى العالم العربي والإسلامي.

جانب من كواليس تصوير وإنتاج الجزء الثاني من مسلسل "الفدائي" (الجزيرة)

تفاعل واسع
ولم يكن متوقعا حجم التفاعل والانتشار للمسلسل على منصات التواصل الاجتماعي التي فتحت للمسلسل نافذة جديدة على العالم في ظل تحفظ شركات تسويق وقنوات عربية وإسلامية عن بث المسلسل لعدم تناسب أهدافه التي تدعم المقاومة مع السياسات الإعلامية لهذه المؤسسات.

ويقول الإفرنجي إن العائلات الفلسطينية تجلس مطمئنة في ساعات المساء لمشاهدة المسلسل الذي يحمل قيمة الصمود ومقاومة الاحتلال ويزرع حب المقاومة والتمسك بالأرض خلافا للمشاهد التي تخدش الحياء في بعض المسلسلات العربية الرمضانية.

وكشف الإفرنجي عن بدء التحضير لإنتاج مسلسل جديد يحمل قضية جديدة من قضايا وهموم الشعب الفلسطيني، موضحا أن الفكرة الرئيسية للعمل الجديد تتمحور حول الصراع بين الخير والشر، ولفت إلى أن ماكينة الإنتاج الفلسطينية في غزة مستمرة رغم ضعف الإمكانيات وقادرة على إنتاج مسلسل درامي كل عام.

ويتحدث مخرج المسلسل محمد خليفة عن انتعاش الأعمال الدرامية الفلسطينية التي استطاعت أن تواكب الدراما الرمضانية العربية بطابع فلسطيني خالص يدعم الحق في مقاومة الاحتلال ويعزز الصمود وروح التمسك بالأرض والهوية.

المشرفون على "الفدائي" اعتمدوا على إمكانيات بسيطة جدا في إنتاج المسلسل (الجزيرة)

عقبات جمة
ويشير خليفة إلى أن فريق عمل المسلسل واجه عقبات جمة نتيجة عدم توفر بيئة مناسبة للتصوير واستخدام معدات متهالكة نتيجة الإغلاق وعدم السماح بإدخال المعدات المتطورة للتصوير الدرامي، ويلفت إلى أن كثيرا من المشاهد تم تصويرها في الأسواق العامة وداخل المخيمات وفي مناطق سكنية مكتظة.

ويعرب خليفة عن أمله في تأسيس معهد للفنون المسرحية في غزة لتدريب الممثلين والكوادر الفنية التي تحتاج إلى خبرات أكاديمية فنية إلى جانب الخبرات العملية التي اكتسبوها من خلال مشاركاتهم في أعمال مسرحية ودرامية متنوعة، مؤكدا أن مسلسل الفدائي شكل لبنة أساسية وأرضية خصبة لإنتاج أعمال درامية مستقبلية تحمل رسائل متعددة ومتنوعة.

وأشعل مسلسل الفدائي في جزئه الثاني أجواء النقاش على مواقع التواصل الاجتماعي حول مشاهد الإثارة والتشويق التي اعتمد عليها المخرج في مختلف حلقات المسلسل والتي جسدت واقع انتفاضة القدس بتفاصيلها والعمليات الفدائية بدقة عالية نقلت المشاهدين من شاشة التلفزة إلى الواقع المعيش.

وأنتجت فضائية الأقصى أكثر من 15 عملا دراميا جميعها تعالج القضية الفلسطينية، وهي موزعة بين أفلام ومسلسلات بعضها حمل طابعا كوميديا وجسد الحياة الاجتماعية للفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة