نزار قباني.. نبوءات تحققت وأحلام تبخرت
آخر تحديث: 2016/5/2 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/2 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1437/7/26 هـ

نزار قباني.. نبوءات تحققت وأحلام تبخرت

قبل أن يفارق الحياة حلم الشاعر السوري  نزار قباني (1923-1998) بوطن، برلمان من ياسمين وشعب رقيق من الياسمين، وتنبأ شعريا بأن تكون كل دروب العرب موصلة إلى الشام وكل دروب الحب موصلة إلى حلب.

وفي الذكرى الـ18 لرحيله، يتساءل المثقفون العرب هذه الأيام عما تحقق من نبوءات من أبدع في عشرات الدواوين الشعرية في الدفاع عن المرأة التي كان يعتبرها رمزا للوطن المضطهد.

في ظل الجرح السوري النازف منذ أكثر من خمس سنوات، يبدو أن نبوءات أخرى لنزار قباني تحولت إلى مشاهد يومية يتابعها العالم مباشرة على شاشات التلفزيون، إذ أن أهل بلده كما كتب "مطاردون على العصافير على خرائط الزمن مسافرون دون أوراق، وموتى دونما كفن".

في قلب المحنة السورية، تعود للأذهان ملامح من حياة قباني الذي عانى أيضا من شتى ضروب المضايقات بسبب جرأة كتاباته ومواقفه، كما يفتح المحتفون بذكرى رحيله صفحة الفقد الذي ذاقها عام 1981 عندما لقيت زوجته بلقيس مصرعها في التفجير الذي هز السفارة العراقية في بيروت.

المصدر : الجزيرة

التعليقات