تصدر فيلم دراما الصحافة "سبوتلايت" (ضوء كشّاف) الأفلام الفائزة بجوائز سبيريت للسينما المستقلة، حيث حصد أربعة جوائز منها أعلى جائزة لأفضل فيلم، في حدث تميز بالتنوع حيث فاز ممثلون سود ومتحولون جنسيا بجوائز رئيسية.

ويدور "سبوتلايت" حول تحقيق لصحيفة بوسطن غلوب بشأن الإساءات للأطفال في الكنيسة الكاثوليكية، وهو الفيلم الذي يعد الأوفر حظا للفوز بجائزة أفضل فيلم في جوائز أوسكار، كما فاز الفيلم أيضا بجوائز سبيريت لأفضل مخرج وأفضل سيناريو وأفضل مونتاج.
 
وتكرم جوائز سبيريت الأفلام المستقلة التي لم تتجاوز ميزانيتها عشرين مليون دولار، وغالبا ما تكرم الأفلام التي تفوز بجوائز أوسكار في اليوم التالي، مثل الفيلم الكوميدي "بيردمان" في العام الماضي.
 
وقال مخرج فيلم "سبوتلايت" مايكل شوغر على المسرح، "من النادر صنع فيلم يؤثر في العالم بشكل كبير مثلما حظي به هذا الفيلم". وأضاف أنه "من خلال تكريم (هذا الفيلم) تجعل مزيدا من الناس على بينة به، وكلما زاد الناس المدركين له زاد عدد الذين سيكون بوسعهم النأي بنفسهم عن حياة الانتهاكات".
 
ونال فيلم "وحوش دون وطن" -الذي يتناول الجنود الأطفال في غرب أفريقيا ويقوم ببطولته مجموعة من الممثلين السود- جائزتين، حيث فاز إبراهيم عطا بجائزة أفضل ممثل ونال البريطاني إدريس ألبا جائزة أفضل ممثل مساعد.
 
وعبر عطا -الذي فاز على منافسين بينهم جيسون سيجيل وبن مندلسون- عن الشكر لكل من شارك في إنتاج الفيلم، ابتداء من ألبا والمخرج كاري فوكوناجا وحتى مصممي الأزياء. وفازت بري لارسون بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "غرفة".
 
وفازت مايا تايلو نجمة فيلم "تانجرين" بجائزة أفضل ممثلة مساعدة، لتصبح أول ممثلة متحولة جنسيا تفوز بجائزة سبيريت. كما فاز توم مكارثي وجوش سينجر بجائزة أفضل سيناريو عن فيلم سبوتلايت. وحصل فيلم "مظهر الصمت" على جائزة أفضل فيلم وثائقي، فيما نال فيلم "ابن سول" جائزة أفضل فيلم دولي.

المصدر : وكالات