حصل الكاتب والمختص في الدراسات الإسلامية الألماني الإيراني المسلم، نافيد كرماني، على جائزة السلام التي يمنحها اتحاد الكتاب الألماني لعام 2015، وذلك وفقا لما أعلنه الاتحاد اليوم الخميس في مدينة فرانكفورت الألمانية.

وذكر الاتحاد في بيانه أن كرماني (47 عاما) يعد أحد أهم الأصوات في المجتمع الألماني.

ويعيش كرماني في مدينة كولونيا حاليا، وولد في مدينة زيغن الألمانية من والدين إيرانيي الأصل.

وتناول الباحث الإسلامي الذي يعتنق الإسلام في كتبه التخصصية مناقشة قضايا تتعلق بالقرآن الكريم والتصوف الإسلامي وموضوعات أخرى.

وتتنوع أعمال كرماني، حيث يكتب روايات أيضا، وتناول في رواياته ولا سيما الأخيرة التي أصدرها في عام 2014 تحت اسم "الحب الكبير"، موضوع الوجود الإنساني مثل الحب والجنس والنشوة والموت.

يذكر أن كرماني دعا في خطابه أمام البرلمان الألماني "بوندستاغ" بمناسبة الذكرى الـ65 على كتابة الدستور، لاتباع سياسة لجوء أكثر تسامحا مع اللاجئين.

من جهته، أشاد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير بكرماني، واصفا إياه بالمفكر والعالم المثير للجدل.

وأشار شتاينماير -اليوم الخميس- إلى أن سيرة كرماني الذاتية وعمله الصحفي أظهرا مدى أهمية وثراء تغير المنظور بين ثقافتين، وقال "بالنظرة المتزامنة من الداخل والخارج، على ألمانيا ومن ألمانيا إلى العالم، أنجز نافيد كرماني إسهاما لا يمكن الاستغناء عنه في إتاحة إمكانية التفاهم  لثقافات مختلفة وتغيير رؤيتنا لأنفسنا".

المصدر : الألمانية