إبراهيم الحجري-الجديدة

انطلقت مساء أمس الجمعة فعاليات المعرض الدولي لكتاب الطفل وصحافته في نسخته الثانية بالمكتبة الوسائطية التاشفيني وفضاء حديقة الحسن الثاني بالجديدة (الوسط الغربي) تحت شعار "لنضئ حياتنا بالقراءة".

وجرى حفل الافتتاح بحضور شخصيات مدنية وسياسية تمثل مختلف المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني، وبمشاركة فاعلين في ثقافة الطفل وعارضين، ومؤسسات صحافية من أكثر من 11 دولة بينها الجزائر وتونس وسوريا وإنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة.

ويساهم في دعم هذه التظاهرة الكبرى -التي ستستمر فعالياتها المتنوعة حتى 17 مايو/أيار الجاري، تحت إشراف المديرية الجهوية للثقافة لجهة دكالة عبدة، كل من وزارة الثقافة وعمالة إقليم الجديدة والجماعة الحضرية للجديدة، بتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة، بغرض الإسهام في التشجيع على القراءة وتداول الكتاب في صفوف الأجيال الصاعدة.

ثقافة الطفل
وتأثث فضاء الخزانة الوسائطية التاشفيني بالجديدة والفضاء الأخضر المتمثل في حديقة الحسن الثاني "سبيني سابقا" بأروقة لكتب الأطفال والإعلام الخاص بهم من مجلات وجرائد ووسائط رقمية وأفلام موجهة لهذه الفئة العمرية.
طفلتان تطالعان في معرض كتاب الطفل بالمغرب (الجزيرة)

وتنوعت الكتب المعروضة بين قصص وحكايات الطفل بمختلف اللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية، كما يتضمن المعرض قصصا مصورة وقصص الرسوم المتحركة وألعاب الفيديو وأقراصا مدمجة لتقوية اللغات الأجنبية وحفظ الأناشيد الدينية، فضلا عن كتب مختلفة تساعد الأطفال على التفوق في دراستهم.

وأوضح مدير الخزانة الوسائطية التاشفيني عبد الله السليماني -في تصريح للجزيرة نت- أن النسخة الثانية سعت إلى الرفع من عدد المشاركين بالمعرض، والانفتاح على أكبر نسبة من الأطفال، وذلك بتوجيه الدعوات المكثفة لكل المدارس بالإقليم، وتنظيم أوقات محددة لزيارتهم للمعرض، بهدف تقريبهم من كتاب الطفل والجرائد والمجلات والمواقع الإلكترونية المخصصة له.

ويضيف السليماني أن الخزانة الوسائطية تشتغل على هذا المشروع طيلة السنة، وما المعرض إلا تتويج مجهودات مكثفة منها للارتقاء بفعل القراءة بتعاون مع المؤسسات التعليمية بالعمالة التي يُخصص لها يوم في الأسبوع.

برنامج متنوع
وأنهى مدير الخزانة الوسائطية التاشفيني تصريحه بكون أنشطة المعرض تستهدف أيضا الأسرة بوصفها شريكا إستراتيجيا في المساهمة الفعالة بإنجاح هذا التصور، ولا يمكن تحقيق قفزة نوعية بمجال الرفع من نسبة القراءة إلا بإشراك الأسرة بهذا المشروع، مشددا على أهمية التسويق لثقافة تكوين الطفل في مجال القراءة بكل النسيج المجتمعي. 

جانب من فعاليات تكريم فاعلين في قطاع كتاب الطفل بافتتاح المعرض (الجزيرة)

وبالموازاة مع معرض الكتب والمجلات الذي سيفتح في وجه الزوار طيلة الأسبوع، ستعرف فضاءات المدينة أنشطة مكثفة ومتنوعة تحرص في مجملها على إثارة انتباه الأطفال وشدهم إلى عالم الكتب بهدف إثراء معارفهم وتحفيزهم على المطالعة الحرة.

 ويتخلل البرنامج العام معرض موضوعاتي حول الضوء، تزامنا مع العام الدولي لتكنولوجيا الضوء المعلن من طرف منظمة اليونسكو سنة 2015.

وعرف افتتاح النسخة الثانية تكريم مجموعة من المربين والفاعلين بحقل كتاب ومجلات الطفل، تعريفا بمسارهم المهني والإبداعي وتتويجا لمجهوداتهم الجبارة التي بذلوها في سبيل الارتقاء بثقافة الطفل بالمغرب، وعلى رأسهم الكاتب العربي بنجلون المتخصص بقصص الأطفال والنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية الأسبق عبد الله اليماني.

المصدر : الجزيرة