اختتم أمس السبت في حي الوعر بمدينة حمص السورية مهرجان حمص الأول للأفلام التسجيلية، حيث شارك ناشطون بعدة أفلام وثائقية تعالج الراهن السوري والواقع المرير الذي يعيشه السوريون بسبب الحرب.

وذكرت شبكة "سوريا مباشر" أن المهرجان استمر على مدى ثلاثة أيام، وشهد يوم الافتتاح عرض فيلم "اغتيال حلب" من إنتاج شبكة الجزيرة، وعرض جوانب مختلفة من معاناة السوريين في حلب، وقدم شهادات أشخاص عايشوا المأساة والدمار الذي لحق ببيوتهم جراء القصف الذي يطال المحافظة بالبراميل المتفجرة وغيرها.

وفي اليوم التالي عرض وثائقي بعنوان "دفاتر العشاق حيطان سراقب" الذي قال عنه فريق إنتاجه للمهرجان "أكثر ما حلمنا به أثناء عملنا على الفيلم "دفاتر العشاق"، حلمنا كان أن يعرض فيلمنا في سوريا، بينكم أنتم ولكم أنتم، شكرا لأنكم معنا، وشكرا لمن أعطانا فرصة أن نكون معكم".

ريحان
وخصص المهرجان اليوم الثالث لعرض الأفلام المشاركة بمسابقة أفضل فيلم، حيث عرض في هذا اليوم خمسة أفلام مشاركة وفيلمين ضيفين على المهرجان.

وتنافست أفلام "ريحان، والجندي المجهول، والخنادق الخضراء، وزناد وقلب، ورحلة" التي جالت أثناء عرضها بالجمهور في مئات الذكريات والحوادث والقصص من الحياة اليومية، قبل أن يفوز فيلم "ريحان" لمعده ومخرجه الناشط مهند الخالدية بجائزة أفضل فيلم، في حين نال فيلم "الخنادق الخضراء" المركز الثاني.

وقالت لجنة التحكيم إن اختيارها لـ"ريحان" يرجع إلى أنه "فيلم امتاز بالإبداع في التصوير، وقوة في العرض والإخراج، وبمؤثرات صوتية ثرية وعلى درجة عالية من التميز والجمال، حاملا رسالة إنسانية ثورية مفادها أننا مستمرون، وبأننا بهذه الأرض لسنا مجرد أرقام، بل روح تنبض وتستمر".

المصدر : الجزيرة