مهرجان فني بلندن يروي تغريبة فلسطينيي اليرموك
آخر تحديث: 2015/3/16 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/16 الساعة 13:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/5/26 هـ

مهرجان فني بلندن يروي تغريبة فلسطينيي اليرموك

محمد أمين-لندن

"سلام فلسطيني سلام من ربى اليرموك/ إذ يبدو بلا ماء ولا أكل ولا زهر/ يحاصره ذئاب الكون من فرس ومن عرب ومن غجر/ ثبات فيه كم يروى لأن الحر لا يأوي إلى الظلام والغرر/ فقد صرنا بلا أكل وإن جعنا أكلنا باقي الشجر/ وإن متنا شهادتنا سنكتبها وبالصور.. ليبصر عالم الظلام كيف الظلم في البشر".

بهذه الأبيات رسم الشاعر الكويتي أحمد الكندري معاناة اللاجئين الفلسطينيين بمخيم اليرموك في سوريا.

وسبقت دموع الكندري كلماته، وهو يروي مأساة الجوع والقهر وحكايات الموت على لسان أطفال المخيم، الذين تحدثوا عبر فيديوهات بثت في حفل فني خيري أقيم في العاصمة البريطانية لندن مساء الأحد بمناسبة الذكرى الرابعة للثورة السورية نظمه "المنتدى الفلسطيني في بريطانيا".
دموع الكندري سبقت كلمات قصيدته (الجزيرة)

مشاهد المأساة
وقال الكندري -الذي أتى من الكويت للمشاركة في هذا الحفل خاصة- إن مشاهد وجوه الأطفال وتضورهم جوعا، ومشاهد القتل والاغتصاب "لا يمكن لإنسان -خاصة الشاعر- إلا أن يقف مذهولا مصعوقا أمامها، والمأساة السورية مأساة القرن، والدم المسلم أغلى عند الله من أن تهدم الكعبة حجرا حجرا".

ونعى الكندري في قصائده "الضمير الإنساني والعربي والدولي الذي يغض الطرف، بل يتآمر على أطفال اليرموك وعلى كل أطفال سوريا ونسائها وشيوخها، ويتركهم لبراميل الموت والجوع"، لكنه يؤكد "حتمية انتصار الحق على الظلم".

وشارك في الحفل الفنان عبد الفتاح عوينات الذي غنى لأطفال فلسطين، وللثورة السورية، وسط تفاعل العائلات الفلسطينية ومن شهدوا الحفل.

واحتشد أدباء الجالية العربية -والفلسطينية خاصة- لإحياء هذه الذكرى، بمشاركة الجنسيات المختلفة، وشاركوا في إعداد أطباق طعام لتباع في الحفل الخيري ويعود ريعها لأطفال مخيم اليرموك، حيث تفيد إحصاءات مجموعة العمل من أجل فلسطين "بسقوط 2700 شهيد فلسطيني، منهم 344 من النساء، منذ بداية المواجهات بسوريا، وتدمير 80% من المخيم، مع استمرار حصاره من الجيش النظامي وبعض الفصائل الفلسطينية المتحالفة معه".

  حمود يتحدث عن ضحايا الحصار والجوع (الجزيرة)
 الضحايا
وقال المدير التنفيذي لمركز العودة الفلسطيني والمنسق العام السابق لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا طارق حمود "إن عدد من قضوا تحت التعذيب تجاوز ثلاثمائة، بينما بلغ عدد المعتقلين أكثر من 720 شخصا"، معتبرا أن المشكلة الأكبر هي قضية اللاجئين والنازحين داخل وخارج سوريا، وقوارب الموت، ومنع كثير من الدول إدخالهم.

وأكد حمود أن عدد المدنيين في اليرموك الآن "قرابة 18 ألف، وهم محاصرون من قوات النظام وبعض المليشيات الفلسطينية التابعة له منذ عام ونصف العام، يطاردهم شبح الموت يوميا، وتجاوز عدد الموتى من الجوع 169 شهيدا".

من جهته، قال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين السوريين زهير سالم للجزيرة نت إن الأمسية خصصت لفلسطينيي سوريا، "خاصة الذين يعانون داخل اليرموك من قبل نظام بشار الأسد أو من قبل الدول الإقليمية التي تشدد إجراءاتها عليهم في التحرك والهجرة، وتضيق الخناق عليهم"، داعيا "أصحاب الضمائر في الأمة لإيجاد مخرج لهؤلاء الفلسطينيين الذين يعانون معاناة مضاعفة".

المصدر : الجزيرة

التعليقات