أطلق الأردني بلال الحياري مبادرة مجتمعية غير ربحية سماها "سينما ومسرح السلط" تهدف إلى إبراز الهوية الثقافية لمدينة السلط الأردنية من خلال أنشطة وفعاليات فنية وموسيقية تطرح قضايا سياسية واجتماعية وثقافية.

وبحسب الحياري، فقد انطلقت الفكرة مع بداية 2013 عن طريق البحث عن السينما أو المسرح بشكل عام في مدينة السلط، ومن ثم "قررنا عمل فيلم وثائقي يتحدث عن السينما التي كانت موجودة في المدينة قبل أكثر من خمسين سنة"، ومنذ ذلك الحين "بدأنا ننطلق بعدة نشاطات وفعاليات مثل ورش العمل والدورات التدريبية في الشأن المسرحي والسينمائي وصناعة الأفلام".

وكشف عن انطلاق مبادرات موسيقية وغنائية اليوم بدعم من صندوق الملك عبد الله، كان من نتائجها تكوين فريق من 25 شخصا سيتم العمل على تدريبهم حتى يشاركوا مستقبلا في أنشطة فنية وثقافية من خلال المسرح أو الأفلام الوثائقية.

وأضاف أنه في الشهر القادم ستنشأ فرقة غنائية اسمها "جوقة البلقاء" فريدة من نوعها في محافظة البلقاء، متمنيا "أن تعمم أفكارنا ومشاريعنا في الفن والموسيقى على كافة المحافظات الأردنية".

وأكد على أهمية دور المسرح، إذ إنه هو الحياة ومن خلاله يمكن أن تقدم أي رسالة ثقافية أو سياسية، كما يمكن من خلاله التعبير عن هموم المجتمع وآرائه.

المصدر : الجزيرة