محمد نجيب محمد علي-الخرطوم

أعلنت "لجنة جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي" عن الفائزين في مجالات الرواية والقصة القصيرة والشعر في اختتام الدورة الخامسة للجائزة مساء أمس الخميس في الخرطوم.

ففي حفل ختامي حضره إبراهيم غندور مساعد الرئيس السوداني, وعلي عثمان محمد طه النائب الأول السابق للرئيس, تم الإعلان عن الفائزين من خمس دول عربية هي المغرب والسودان وسوريا والعراق ومصر. 

وأحرزت الكاتبة المغربية وئام حسن المددي المركز الأول في الرواية عن عملها "الغجرية", وفاز بالمركز الثاني السوداني هشام آدم محمد عن روايته "كاجومي"، في حين جاء في المركز الثالث مواطنه عصام عمر إبراهيم عن روايته "أموشي".

وفي مجال القصة القصيرة فاز القاص العراقي راسم قاسم موسى بالجائزة الأولى عن مجموعته "دويّ على إيقاع متزن"، وجاء ثانيا السوداني يوسف عبد الجليل العطا عن مجموعته "سيارة ومسروقات أخرى"، وثالثا المصري محمد عباس عن مجموعته "فاطمة تعيش الحلم".

وفي مسابقة الشعر فاز بالمركز الأول السوري حسن إبراهيم الحسن عن مجموعته "خريف الأوسمة"، وأحرز العراقي إسماعيل عبيد صياح المركز الثاني عن مجموعة "عندما يشهق البنفسج"، بينما فاز بالمركز الثالث فراس فرزت القطان من سوريا عن ديوانه "فوانيس كفيفة".

وقال الشاعر العراقي صياح للجزيرة نت إن إحساسه بالفوز جميل جدا.

من جهته, قال الناقد السوداني محمد الجيلاني إن عدم فوز أي من شعراء السودان بأحد المراكز الثلاثة يعود إلى أنهم لا يحبون نقد الشعر ولا يقرؤونه، بخلاف كتاب الرواية والقصة.

عيدروس ذكر أن الأعمال التي شاركت
بالدورة الخامسة تجاوزت 700 عمل
(الجزيرة نت)

الأعمال المتنافسة
وقال الكاتب والمسرحي الخاتم عبد الله -وهو أحد الحكام المقيمين لمسابقة الرواية- إن الأعمال الروائية المتنافسة في المهرجان تناولت حرب التحرير الجزائرية, والأحداث الجارية حاليا بسوريا, وما بعد الثورة في تونس, وما بعد حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 التي خاضتها مصر ضد إسرائيل.

وأضاف أن هنالك أعمالا تناولت آثار الحروب في تدمير نفسيات المواطنين, بالإضافة إلى التطرف الديني والمخدرات. وكان شخصية هذا العام الشاعر والمهندس السوداني عبد الله موسى إبراهيم (الشهير بعبد الله شابو), والذي يعد مدرسة في الشعر الحداثوي السوداني, وتم تكريمه أثناء حفل الإعلان عن الفائزين.

وفي كلمته باختتام الدورة الخامسة لجائزة الطيب صالح العالمية, قال أمينها العام مجذوب عيدروس إن عدد الأعمال المشاركة هذا العام بلغ 708 أعمال, منها 335 عملا شعريا, و120 عملا روائي, و253 مجموعة قصصية قصيرة.

وقُدمت شهادات شخصية سبقت الإعلان عن الفائزين من مجموعة من الضيوف منهم واسيني الأعرج, وحسن طلب, وليلى أبو العلا, وإبراهيم نصر الله, وفيصل مصطفى. وتضمنت الشهادات تجاربهم الحياتية ونظرتهم للكتابة ومستقبلها, ووجدت تجاوبا من الحضور.

يذكر أن الدورة السابقة شهدت فوز السورية توفيقة خضور بالمركز الأول في مجال الرواية عن روايتها "سأعيد إنجاب القمر"، وفي مجال القصة القصيرة أحرز المركز الأول القاص المصري أشرف الشربيني عن مجموعته "الوفاة السعيدة لعبده الحلاق".

وفاز بجائزة الكتابة المسرحية المغربي زكريا أبو ماريا عبد الكريم عن مسرحيته "موسم العودة من الشمال".

المصدر : الجزيرة