يحظى السياح الذين يزورون لندن بفرصة مشاهدة مقتنيات تذكارية خاصة بالمغني إلفيس بريسلي، وهذه المعروضات لم تغادر من قبل ضيعة غريسلاند الخاصة بملك الروك آند رول الذي توفي عام 1977.

ويتباهى أكبر معرض تذكاري على الإطلاق خاص بإلفيس في أوروبا بعرض 345 مفردة تؤرخ لصعود المغني إلى الشهرة العالمية.

ويضم المعرض لقطات مصورة نادرة من أوقات إلفيس الخاصة في غريسلاند بممفيس في ولاية تينيسي الأميركية، حيث قضى أغلب حياته، وكذلك مقطع فيديو من خدمته العسكرية وجولات من الحفلات ومسيرته السينمائية في هوليوود.

ورغم أن المعرض يركز على المقتنيات من غريسلاند فإن الهدف هو جعل الزوار يلقون نظرة على حياة إلفيس بأسرها وجذوره وأيضا توضيح تاريخ موسيقى الروك آند رول.

وتبدأ القصة عام 1953 بأغنيات سجلها إلفيس عندما كان سائق شاحنة في الـ18 من عمره وكان يحلم بأن يصبح يوما مغنيا.

ودفع إلفيس الشاب أربعة دولارات للأستوديو لتسجيل أسطوانة تقدر قيمتها الآن بعشرات الآلاف من الدولارات.

المصدر : الألمانية