أعلنت المقاومة اليمنية أنها قتلت 22 مسلحا من مليشيا جماعة الحوثي في معارك عنيفة اندلعت أمس السبت بين الطرفين بمدينة تعز وسط البلاد.

واعترفت المقاومة بمقتل اثنين من عناصرها، وقالت في بيان إن خمسة مدنيين أصيبوا بجراح متفاوتة جراء قصف الحوثيين الأحياء السكنية في تعز بالمدفعية والصواريخ.

وشهدت منطقة الفراوش جنوبي المدينة توترا كبيرا، فيما تحاول المقاومة السيطرة على مواقع للحوثيين في "بيت الصراري".

وفي وقت سابق، قتل عشرة من مسلحي الحوثيين وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح في كمينين منفصلين للمقاومة الشعبية بمحافظة البيضاء.

أما في صنعاء فقد تصاعدت المعارك بين الطرفين على تخومها الشمالية والشرقية، وتحديدا في مديرية نهم التي تبعد نحو 45 كيلومترا عن المطار الدولي.

من جهته، اعترض الجيش السعودي مساء أمس السبت صاروخا بالستيا أطلق من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة نجران جنوبي السعودية. وقالت قيادة التحالف العربي إنها "استهدفت موقع إطلاق الصاروخ في الحال".

video

 استئناف الرحلات
في سياق متصل، قال وزير النقل اليمني مراد الحالمي إن مطار عدن الدولي سيعاود استئناف رحلاته الجوية الثلاثاء المقبل بعد توقف متقطع منذ أيام "نتيجة الأحداث الطارئة".

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية التابعة للحكومية عن الوزير قوله إن المطار سيكون مفتوحا أمام المسافرين اعتبارا من الثلاثاء المقبل، على أن يستقبل أول رحلة قادمة من القاهرة.

وقال الوزير "نعتذر لكل المواطنين عن توقف الرحلات، ونعدهم بأن المطار لن يشهد أي تعثر في رحلاته مستقبلا".

وكانت السلطات اليمنية أغلقت مطار عدن في السادس من الشهر الجاري عقب هجمات انتحارية استهدفت معسكرا للجيش في محيطه وأسفرت عن قتلى وجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات