واصل الطيران الحربي السوري والروسي اليوم السبت غاراته على أنحاء متعددة في سوريا، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في محافظات حلب وإدلب وريف دمشق.

وقال مراسل الجزيرة إن خمسة أشخاص -بينهم طفل- قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح، جراء غارات للطائرات الروسية على بلدتي مسرابا وحمورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق. وأسفر القصف عن دمار كبير في الممتلكات.

وأضاف المراسل أن الأحياء السكنية في بلدتي دوما والشيفونية تعرضت لقصف مماثل من الطيران الروسي. ولم يعلن عن سقوط قتلى أو جرحى، لكن القصف أسفر عن أضرار مادية.

وفي محافظة إدلب، شنت الطائرات الروسية غارات على الأحياء السكنية في مدينة جسر الشغور الخاضعة لسيطرة جيش الفتح التابع للمعارضة في ريف إدلب الجنوبي، مما أسفر عن مقتل سبعة وإصابة العشرات. وقال مراسل الجزيرة إن القصف أسفر عن دمار كبير في الأبنية، مما صعّب عمليات إجلاء الجرحى وانتشال المصابين.

وتعد مدينة جسر الشغور همزة الوصل بين مناطق سيطرة المعارضة في ريف إدلب وريف اللاذقية وبين ريف حماة.

وكثفت الطائرات الروسية وتلك التابعة للنظام في الأيام الأخيرة غاراتها على مدن وبلدات محافظة إدلب، مما أدى إلى مقتل عدد كبير من المدنيين.

آثار قصف سابق لطائرات النظام على أحياء حلب (ناشطون)

معارك حلب
بدوره استهدف طيران النظام مركزا لتوزيع الخبز في مدينة حلب شمال البلاد، مما أسفر عن سقوط جرحى. كما شنت طائرات النظام وروسيا غارات كثيفة على مواقع المعارضة السورية المسلحة في مدخل مدينة حلب وبلدة كفرحمرة شمالي المدينة.

وتزامنت الغارات مع محاولات قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها التقدم من محوري الملاح والليرمون شمالي حلب، في ظل اشتباكات عنيفة في المنطقة.

كما واصلت الطائرات الحربية غاراتها الجوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مخيم حندرات ومنطقة الملاح وطريق الكاستيلو، وسط اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات