بدأ الجيش الوطني اليمني الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي الخميس عملية عسكرية واسعة في مديرية حرض
بمحافظة حجة شمال غرب البلاد بمشاركة سلاح الجو التابع لقوات التحالف العربي، وتهدف العملية إلى استعادة مدينة حرض من قبضة مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة التي تقود المعارك هناك إن الجيش الوطني بدأ اليوم عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة حرض والمناطق المحيطة بها.
 
وأشار إلى مشاركة طيران التحالف في العملية التي تهدف لتحرير مدينة حرض الحدودية التي تعتبر منفذا رئيسيا بين اليمن والسعودية.

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات التحالف شنت أكثر من ثلاثين غارة على مواقع مليشيا الحوثي وصالح، كما دكت مدفعية التحالف العربي مواقع تمركزها.

وقالت مصادر ميدانية إن المعارك أسفرت عن سيطرة قوات الجيش الوطني على جمرك حرض القديم، وتقدمت نحو مدينة حرض التي تبعد عن منطقة الجمرك نحو كيلومترين.

بدورها، نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن مصادر محلية أن قوات الجيش الوطني سيطرت على مواقع في قبضة الحوثيين وقوات صالح بالمدينة الحدودية.

 الجيش اليمني يسيطر على معظم أراضي محافظة الجوف (الجزيرة)

غارات بالجوف
وفي محافظة الجوف شمالي اليمن شن طيران التحالف العربي ثلاث غارات جوية استهدفت مواقع المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس صالح في مديرية المصلوب واستهدف آليات عسكرية لهم.

وتقول قوات الجيش الوطني والمقاومة إن نحو 80% من أراضي محافظة الجوف باتت محررة، وتكمن أهمية الجوف بكونها منطقة حدودية مع السعودية، والسيطرة عليها تعني السيطرة على تلك الحدود والمنافذ البرية بين البلدين، كما أنها تحد محافظة مأرب النفطية ومحافظة صعدة معقل الحوثيين.

وفي السياق ذاته، لقي ثلاثة حوثيين مصرعهم وأصيب خمسة آخرون في المعارك مع قوات الجيش اليمني المعارك التي شهدتها بلدة كرش شمال محافظة لحج جنوبي اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات