قالت وزارة الدفاع العراقية إن قوات الجيش تمكنت من استعادة السيطرة على قرية البوهوى التي تقع في المحور الجنوبي من مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، بينما أكد قائد عسكري أن استعادة الفلوجة من تنظيم الدولة الإسلامية سيتم خلال أيام، وقالت قيادة العلميات المشتركة إن الكميات الكبيرة من المتفجرات والقنابل تعيق التقدم السريع باتجاه المدينة.

وذكر بيان لوزارة الدفاع أن رئيس أركان الجيش عثمان الغانمي أشرف على عملية إعادة السيطرة على قرية البوهوى، وأشار البيان إلى أن هذه المنطقة كانت تشكل طوال عامين تهديدا مباشرا على منطقة عامرية الفلوجة التي تقع جنوب المدينة، والتي تستخدمها القوات العراقية في محاولتها لاستعادة السيطرة عليها.

من جانبه أعلن الفريق عبد الوهاب السعدي القائد العسكري العراقي المسؤول عن العملية العسكرية لاستعادة الفلوجة من تنظيم الدولة، أن "قوات الأمن تتقدم باتجاه وسط الفلوجة من الجانب الجنوبي، إلا أنها تتقدم بحذر للحفاظ على أرواح المدنيين"، وقال لوكالة الصحافة الفرنسية "خلال الأيام المقبلة سنعلن تحرير الفلوجة".

وأقرت قيادة العمليات المشتركة أن عملية استعادة الفلوجة -التي بدأت في 22 مايو/أيار الماضي- تباطأت بسبب الأعداد الكبيرة من العبوات الناسفة المصنعة يدويا التي زرعها تنظيم الدولة في المدينة.

وتحدثت القيادة المشتركة في بيان عن وجود أنفاق، وقالت إنها تقوم بتفكيك ما بين 150 ومئتي قنبلة في كل مئة متر تتقدم فيها، وأشارت إلى حصولها على معلومات تفيد بأن تنظيم الدولة جهّز سيارات مفخخة يخفيها في المنازل لمهاجمة القوات العراقية عند دخولها المدينة.

قوات عراقية خلال معارك استعادة السيطرة على الفلوجة (الأوروبية)

وفي الرمادي، قصفت القوات العراقية مساء أمس موقعا لتنظيم الدولة، ونقل موقع "السومرية نيوز" عن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي أن القصف استهدف مضافة لتنظيم الدولة في منطقة البوذياب، وأسفر عن مقتل أربعة عناصر من التنظيم وإصابة ستة آخرين.

من جانب آخر، بثت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا لما قالت إنها طائرة مسيرة أسقطها التنظيم في محافظة نينوى شمال العراق.

وذكرت الوكالة أن الطائرة تستخدم للاستطلاع، وهي تابعة لقوات البشمركة الكردية، وقد أسقطها مسلحو تنظيم الدولة في بلدة العياضية شمال تلعفر.

وحمّل الأمين العام لحركة العدل والإصلاح عبد الله حميدي عجيل الياور، رئيسَ الوزراء حيدر العبادي المسؤولية عن مقتل وإصابة أكثر من عشرين شخصا -معظمهم من النساء والأطفال- أمس الثلاثاء بقصف جوي على عدة قرى في قضاء بعّاج في محافظة نينوى.

وأكد  الياور أن الحرب على تنظيم الدولة لا تبرر قصف المدنيين وإلحاق الأذى بهم بأي شكل من الأشكال، وطالب رئيسَ الوزراء بإجراء تحقيق عاجل وبمحاسبة المقصرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات