ذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية أن قوات الأمن ألقت القبض على المشتبه به الأول في الهجوم المسلح الذي استهدف صباح الاثنين مقرا تابعا لدائرة المخابرات العامة بمنطقة مخيم البقعة وراح ضحيته خمسة من عناصر الدائرة.

وقال الناطق باسم الحكومة محمد المومني إن المؤشرات الأولية تدل على أن الهجوم هو حادث فردي معزول.

وكشفت مصادر رسمية للجزيرة أن السلطات الأردنية نفذت حملة اعتقالات احترازية لسلفيين جهاديين في البقعة ومحافظة السلط المجاورة.

وكانت السلطات الأمنية قد فرضت طوقا أمنيا مشددا على المداخل المؤدية لمقر المخابرات بالبقعة، وقال مراسل الجزيرة إن السلطات تراجع كاميرات الشوارع للبحث عن خيط يوصل للمجموعة التي نفذت الهجوم.

ولقي الهجوم إدانات من كل السعودية ومصر ومنظمة التعاون الإسلامي، فضلا عن جبهة العمل الإسلامي المنبثقة عن الإخوان المسلمين في الأردن، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ورجح الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية حسن أبو هنية أن يكون تنظيم الدولة الإسلامية أو عناصر منه وراء الهجوم.

ولفت إلى أن تنظيم الدولة في صراع مع الدولة الأردنية منذ تشكيل نواته على يد أبو مصعب الزرقاوي عام 2003، حيث نفذ سلسة عمليات بالأردن.

وذكر أبو هنية أن الناطق الإعلامي باسم تنظيم الدولة أبو محمد العدناني طالب قبل أيام أنصار التنظيم باستغلال شهر رمضان لتنفيذ عمليات في العديد من مناطق العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات