قتل ثلاثة وأصيب 43 من قوات البنيان المرصوص في اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة في مدينة سرت، حيث معقل التنظيم الذي انحسر إلى وسط المدينة.

وقالت مصادر عسكرية للجزيرة إن قوات البنيان المرصوص سيطرت على مواقع لمسلحي التنظيم في المحور الجنوبي من المدينة، مما أجبرهم على التراجع إلى مركز المدينة بعد إخلاء مواقعهم.

وأكدت المصادر أن قوات البنيان المرصوص بصدد فتح الطريق الساحلي الرابط بين سرت ومدن المنطقة الغربية من ليبيا، تمهيدا للوصول إلى مواقع التنظيم في مركز المدينة.

وكان أربعة من مسلحي تنظيم الدولة -بينهم ثلاثة أجانب- قتلوا في عملية نفذتها قوات البنيان المرصوص خلال تمشيطها منطقة السبعمئة التي سيطرت على يوم الاثنين غرب مدينة سرت.

وقالت مصادر في قوات البنيان المرصوص للجزيرة إن العملية لم تسفر عن سقوط ضحايا في صفوفها، لكنها أشارت إلى أن مقاتلا من البنيان المرصوص قتل وأصيب ثلاثة آخرون حالة أحدهم خطيرة، في انفجار لغم أرضي زرعه مسلحو تنظيم الدولة في منطقة السبعمئة قبيل إخراجهم منها.

وكان مراسل الجزيرة في ليبيا أفاد بأن طائرات ليبية نفذت أمس الثلاثاء مزيدا من الغارات الجوية على مواقع التنظيم داخل المدينة، التي تقدر السلطات الليبية أنه لا يزال فيها نحو ثلاثين ألفا من سكانها.

من جهتها، قالت غرفة عملية البنيان المرصوص في بيان إن قواتها صدت هجوما لتنظيم الدولة حاول فيه السيطرة على ميناء المدينة، وإن سلاح الجو الليبي شن ثلاث غارات على مواقع لتنظيم الدولة وسط مدينة سرت.

جدير بالذكر أن القوات الموالية لحكومة الوفاق كانت قد بدأت قبل أكثر من شهر العملية العسكرية الحالية الرامية لاستعادة سرت، وسيطرت في بدايتها على قاعدتين عسكريتين ومحطة إنتاج الكهرباء، ثم على ميناء مدينة سرت. بيد أن المقاومة العنيفة من قبل تنظيم الدولة، ووجود أعداد كبيرة من المدنيين، والألغام المزروعة، أبطأت تقدمها.

المصدر : الجزيرة