تعرض فندق "أمباسادور" وسط العاصمة الصومالية مقديشو مساء اليوم الأربعاء لتفجير انتحاري بسيارة مفخخة أعقبه هجوم مسلح أسفر عن احتجاز عدد من النزلاء الذين تحاول القوات الصومالية تحريرهم.

وذكرت مصادر أمنية أن سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت عند مدخل الفندق الكائن في شارع مكة المكرمة، وأعقب ذلك تبادل لإطلاق نار كثيف بين حراس الفندق ومسلحين في الطابق العلوي بالفندق الذي يقطنه مسؤولون حكوميون.

وقالت الشرطة الصومالية إن عدد قتلى الهجوم ارتفع إلى عشرة، وهي حصيلة مرشحة للارتفاع حسب مصادر أمنية.

وأفاد مراسل الجزيرة في مقديشو جامع نور بأن أجهزة الأمن الصومالية استطاعت إنقاذ نواب ومسؤولين حكوميين كانوا متواجدين داخل الفندق الذي لا تزال الاشتباكات جارية فيه إلى حد الساعة.

من جانبها، أعلنت حركة الشباب في الصومال مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت إن عددا من مقاتليها اقتحموا المبنى.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية في الحركة الشيخ عبد العزيز أبو مصعب لرويترز "هاجمنا الفندق بسيارة ملغومة ودخلناه.. سنعلن التفاصيل لاحقا".

وفي سياق مواز، قال المتحدث باسم بلدية مقديشو عبد الفتاح عمر اليوم الأربعاء إن قوات الأمن الصومالية قتلت رئيس وحدة المخابرات في حركة الشباب.

وأوضح عمر أن ضباطا بالمخابرات قتلوا الرجل المعروف باسم داود، والذي كان يرأس وحدة المخابرات في الحركة، ولم يذكر عمر تفاصيل بشأن متى قتل الرجل، كما لم تؤكد حركة الشباب الخبر بعد.

المصدر : وكالات