تظاهر مئات غالبيتهم من أنصار التيار الصدري في أماكن متفرفة بعد صلاة الجمعة ببغداد بعيدا عن وسط المدينة، وأكدوا مطالبهم بالإصلاحات ومحاربة الفساد، في حين اتخذت القوات العراقية إجراءات أمنية مشددة لمنع المتظاهرين من الوصول للمنطقة الخضراء.

وقال مسؤول مكتب التيار الصدري في النجف إبراهيم الجابري إن "المظاهرات مستمرة في كل مكان حيث تقام صلاة الجمعة في بغداد والمحافظات ضد الفساد والمفسدين".

وأضاف "نحن بانتظار جلسة البرلمان، وهذه فرصة منحناها للحكومة"، مؤكدا أن المظاهرات لن تتوقف، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأوضح الجابري أن المظاهرات جاءت للاحتجاج على عدم تصويت البرلمان على حكومة التكنوقراط وممارسة التسويف والمماطلة، وفق تعبيره.

وفرضت السلطات العراقية اليوم الجمعة إجراءات أمنية مشددة بالعاصمة بغداد، للحيلولة دون وصول محتجين إلى المنطقة الخضراء.

video

حواجز
ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أن أفراد الأمن انتشروا بكثافة في شوارع العاصمة، ووضعت حواجز إسمنتية على معظم الطرق والجسور الرئيسية.

وأوضح مصدر بوزارة الداخلية أن قوات الأمن نصبت حواجز على المداخل الرئيسية للعاصمة، ومنعت دخول وخروج السيارات من المدينة تماما، كما قطعت جميع الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير وسط بغداد.

وتأتي هذه الإجراءات بعد أسبوع من اقتحام أنصار مقتدى الصدر المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة والبعثات الدولية والأجنبية وسط بغداد، على خلفية فشل مجلس النواب بالتصويت على أسماء مرشحين تكنوقراط، قدمهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بسبب تجاذبات سياسية.

وكان العبادي تعهد الخميس بمنع أي اختراق آخر للمنطقة الخضراء، بعدما اقتحم أنصار الصدر السبت الماضي المنطقة ودخلوا مبنى البرلمان وهاجموا النواب، مطالبين بإصلاحات لنظام المحاصصة السياسية الذي يقولون إنه السبب في استشراء الفساد.

المصدر : وكالات