شهدت الساحة العراقية ردود فعل غاضبة على سب مقدم برنامج في قناة العهد الفضائية، الخليفة عثمان بن عفان ووصفه بالفاسدز واستنكرت قوى عراقية طريقة تعامل هيئة الإعلام والاتصالات مع وسائل الإعلام، واتهمتها باتباع سياسة الكيل بمكيالين.

في غضون ذلك، أصدرت هيئة الإعلام والاتصالات بيانا قالت فيه إنها أبلغت قناة العهد بضرورة إيقاف البرنامج لأن مقدمه أساء إلى أحد الخلفاء الراشدين.

وأوضحت قوى عراقية أن موقف الهيئة إزاء إساءة قناة العهد التابعة لمليشيا عصائب أهل الحق المرتبطة بإيران هو تعبير عن "سياسة الكيل بمكيالين"، خصوصا أنها أوقفت قبل أيام برنامجا تلفزيونيا كوميديا قالت إنه تضمن عبارات تنتهك الآداب العامة بعد تعريضه بإحدى الشخصيات الشيعية.

ووصف المجمع الفقهي العراقي هذا الفعل بأنه إيذاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين وتأجيج للفتنة، مطالبا بتشريع قانون يجرم سب الرموز الدينية حفاظا على السلم الأهلي.

وأدان ائتلاف القوى العراقية وتحالف العربية تطاول المقدم على الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه واستخدامه ما اعتبراها ألفاظا نابية استفزت مشاعر المسلمين وأثارت غضبهم، وطالبا بمقاضاته بسبب تحريضه على الطائفية وإثارته مشاعر الحقد والكراهية بين العراقيين خاصة والمسلمين عامة، حسب تعبيرهما.

ويرى مراقبون أن الخطاب الطائفي في القنوات العراقية هو أحد تجليات هيمنة الأحزاب الطائفية على المشهد السياسي بعد الغزو الأميركي، وأنه أيضا إحدى أدواتها في استقطاب الجماهير في ظل غياب مشروع وطني جامع للعراقيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات