"الحشد" يصف الفلوجة بالورم ويدعو لاستئصاله
آخر تحديث: 2016/5/23 الساعة 20:47 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/23 الساعة 20:47 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/17 هـ

"الحشد" يصف الفلوجة بالورم ويدعو لاستئصاله

وصف أوس الخفاجي زعيم مليشيا أبو الفضل العباس التابعة لمليشيات الحشد الشعبي مدينة الفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بأنها بؤرة الإرهاب، وأن الهجوم عليها فرصة لتطهير العراق والإسلام في العالم مما وصفه "بورم الفلوجة".

وأضاف الخفاجي -في تسجيل بثته مواقع المليشيات- أن الفلوجة ليس فيها وطنيون ولا متدينون، وأن القتال فيها شرف لا بد من المشاركة فيه ونيله.

وفي تعليقه على حديث الخفاجي، قال الأمين العام للعشائر العراقية يحيى السنبل إن هذه التصريحات تمهد لحرق المدينة وتدميرها نهائيا، مثلما دمرت من قبل مدن بيجي والرمادي وجرف الصخر، مؤكدا أن هناك إصرارا حكوميا على تدمير المحافظات العراقية السنية التي وقفت للدفاع عن نفسها.

وقال السنبل -في مقابلة مع الجزيرة- إن نحو 650 ألفا من النساء والأطفال والشيوخ يقيمون في الفلوجة، بعد أن حالت الحكومة دون خروجهم منها، "وأصبحوا الآن بين مطرقة القوات الحكومية وسندان مسلحي تنظيم الدولة".

ميدانيا، قالت مصادر طبية عراقية إن 11 مدنيا -بينهم ستة أطفال وامرأتان- قتلوا وأصيب 26 -معظمهم أطفال ونساء- في قصف جوي ومدفعي وصاروخي نفذته القوات العراقية استهدف عدة أحياء في الفلوجة ومحيطها، وأسفر عن تدمير منازل ومحال تجارية ومؤسسات حكومية، وألحق أضرارا بالممتلكات.

وبدأت القوات العراقية اليوم الاثنين عملية واسعة لاستعادة مدينة الفلوجة، وقال العبادي في سلسلة رسائل عبر مواقع التواصل الاجتماعي "نبدأ عملية تحرير الفلوجة، دقت ساعة التحرير واقتربت لحظة الانتصار الكبير وليس أمام داعش إلا الفرار".
المصدر : الجزيرة