قتل سبعة من أفراد القوات الأمنية والحشد العشائري بهجوم على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في محيط عامرية الفلوجة (بمحافظة الأنبار غربي العراق) حسبما أفادت مصادر أمنية عراقية، بينما أعلن قائد عمليات الأنبار تدمير معمل تفخيخ ومقر قيادة لتنظيم الدولة إضافة إلى قتل عدد من عناصره.

وأوضحت المصادر أن القوات العراقية بدأت هجومها بمحيط عامرية الفلوجة تحت غطاء من القصف الجوي لطائرات التحالف الدولي على مواقع التنظيم في هذه المنطقة.

في المقابل كثف تنظيم الدولة قصفه على حائط الصد الأول لناحية العامرية والثكنات العسكرية القريبة منه. كما قال شهود عيان إن السلطات المحلية في عامرية الفلوجة أصدرت أوامر بحظر التجوال منذ فجر اليوم وإلى إشعار آخر. 

وفي وقت سابق اليوم، أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي تدمير معمل تفخيخ ومقر قيادة  لتنظيم الدولة، إضافة إلى قتل 14 مسلحا من التنظيم غرب الفلوجة وإصابة عشرة آخرين. 

وبيَّن أن طائرات عراقية من طراز سوخوي تمكنت -بالتنسيق مع عمليات الأنبار- من قصف مستودعين للأسلحة تابعين للتنظيم ومعمل تفخيخ عجلات ومقر قيادة للتنظيم في منطقة الفلاحات غرب الفلوجة.

ويأتي هذا في ظل حصار خانق تفرضه القوات الأمنية العراقية على الفلوجة ومحيطها منذ أكثر من سنتين، مما تسبب في نقص حاد في المواد الغذائية والخدمات الأساسية والأدوية.

وأمس أعلنت الشرطة العراقية مقتل 32 شخصا جراء انفجار سيارتين ملغمتين في مدينة السماوة (جنوب العراق)، وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عنهما. وذكرت المصادر أن 75 شخصا على الأقل أصيبوا في الانفجارين، جراح بعضهم خطيرة.

وأمس كذلك لقي عشرة من مقاتلي الحشد الشعبي حتفهم في تفجيرين بالقرب من مدينة كركوك (شمالي العراق).

وكانت قوات البشمركة التابعة لإقليم تنظيم كردستان العراق مدعومة من الحشد الشعبي وبمساندة التحالف الدولي، تمكنت من السيطرة على قرية البشير التركمانية في محافظة كركوك (شمال العراق) من تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + وكالات