أصيب قائد المنطقة العسكرية الأولى في اليمن اللواء عبد الرحمن الحليلي إثر هجوم بسيارة ملغمة استهدف موكبه في حضرموت شرقي اليمن, وخلف قتلى من العسكريين والمدنيين. 

وأكد مصدر عسكري مقتل خمسة عسكريين وجرح سبعة آخرين بينهم اللواء الحليلي الذي أصيب بجروح بعضها خطيرة في التفجير الذي وقع ظهر اليوم قرب مدينة القطن.

ولاحقا، أعلن مسؤول أمني في حضرموت لوكالة رويترز أن القائد العسكري أصيب بجراح متوسطة, وأكد مقتل ستة عسكريين ومدنيين اثنين وإصابة 17 آخرين.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية أن الهجوم وقع في منطقة الباطنية التابعة لمديرية القطن أثناء توقف موكب الحليلي للقاء مواطنين، حيث باغتت سيارة ملغمة الموكب من الطريق المعاكس.

وكان اللواء اليمني قد قاد الحملة العسكرية الأخيرة على معاقل تنظيم القاعدة في سيؤون بمحافظة حضرموت.

يُذكر أن قوات تابعة للحكومة وأخرى من التحالف العربي طردت مؤخرا مسلحي القاعدة وأنصار الشريعة من مدينة المكلا (مركز محافظة حضرموت) ومن مناطق أخرى في محافظتي أبين وشبوة.

وشهدت مدينة عدن (جنوب) خلال العامين الحالي والماضي أغلب عمليات الاغتيال التي استهدفت عددا من مسؤولي السلطة المحلية وقادة أمنيين وعسكريين, وتبنى بعضها تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات