نظم عدد من الناشطين وقفة تضامنية مع ضحايا بلدة دير العصافير في ريف دمشق التي شهدت مجزرة قتل فيها العشرات، بينهم أطفال ونساء، بعد قصف طيران النظام مدرسة ومركزين للدفاع المدني ومستشفى قبل أيام.

ونظمت الوقفة التضامنية داخل إحدى المدارس في دير العصافير بحضور عدد من المدرسين والمسؤولين، كما نظمت فعاليات أخرى مدنية وثورية.

وفي لقاء مع الجزيرة، قال مدير التربية والتعليم في ريف دمشق عدنان سليك إن 38 شخصا قتلوا في قصف الطيران السوري على البلدة، بينهم خمسة أطفال وبعض الأساتذة.

وأكد سليك أن القصف أخرج المدرسة من الخدمة تماما كما حدث للعديد من المدارس في الغوطة الشرقية، مشيرا إلى أن المدارس المستخدمة حاليا تحتاج إلى ترميم.

المصدر : الجزيرة