احتشد المئات وسط العاصمة العراقية بغداد دعما لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي هدد بالدعوة لاحتجاجات واسعة إذا أخفق رئيس الوزراء حيدر العبادي في إعلان تشكيل حكومة لمحاربة الفساد بحلول بعد غد الثلاثاء، فيما فرضت قوات الأمن إجراءات أمنية مشددة في العديد من الشوارع الرئيسية قبيل عزم نحو 170 نائبا انتخاب رئيس للبرلمان غدا الاثنين.

وقال المحتشدون في ساحة التحرير اليوم الأحد إن كثيرين آخرين سينضمون إليهم إذا لم يشكل العبادي حكومة خبراء للتعامل مع ما يعتبرونه فسادا مستشريا وسوء إدارة. ورافقت هذه الاحتجاجات إجراءات أمنية مشددة وقطع شوارع رئيسية وبعض الجسور، مما أدى إلى أزمة سير وازدحامات خانقة.

وفي الأثناء، فرضت قوات الأمن العراقية اليوم الأحد إجراءات أمنية مشددة في العديد من الشوارع الرئيسة، خاصة القريبة من المنطقة الخضراء بوسط العاصمة بغداد، والتي تضم مقار الحكومة والبرلمان قبيل يوم واحد من عزم نحو 170 نائبا انتخاب رئيس للبرلمان.

وحظرت قوات الأمن العراقية صباح اليوم الأحد حركة السيارات في ساحة التحرير القريبة من المنطقة الخضراء، والشوارع المؤدية إلى الساحة.

وأصاب الخلاف بشأن تشكيل حكومة جديدة والتناحر السياسي والطائفي بشأن من يجب ضمه للتشكيل الحكومي السياسة العراقية بالشلل، كما أصبح الفساد قضية رئيسية بعد أن انهارت أسعار النفط العالمية في عام 2014 مما قلص ميزانية البلاد.

تعليق ودعوة
وقدم العبادي الثلاثاء الماضي تشكيلة وزارية جديدة تضم مرشحين من الكتل السياسية، بخلاف الاتفاق الذي تبناه مقتدى الصدر وأحزاب سياسية أخرى بتشكيل حكومة "تكنوقراط" بعيدة عن الكتل السياسية. 

كان مقررا أمس السبت عقد جلسة للبرلمان لكن الجبوري أعلن تأجيلها (الجزيرة)

وقام رئيس البرلمان سليم الجبوري بتعليق الجلسة، مما أدى إلى تصويت نحو 170 نائبا على إقالته في جلسة اعتبرها الجبوري لاحقا "غير شرعية"، وتم انتخاب عضو القائمة الوطنية عدنان الجنابي رئيسا مؤقتا للمجلس.

وكان مقررا أمس السبت عقد جلسة للبرلمان، لكن الجبوري أعلن تأجيلها، وقالت مصادر للجزيرة إن الجبوري قرر تأجيل كل الجلسات حتى إشعار آخر ودعا كل الكتل السياسية للشروع في حوار. وعزت رئاسة مجلس النواب العراقي قرار تأجيل الجلسة للتثبت من الوضع الأمني داخل المبنى.

ومنذ الثلاثاء الماضي يواصل عشرات النواب العراقيين اعتصامهم داخل مقر المجلس النيابي، للمطالبة بإقالة الجبوري.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون -الذي ينتمي له رئيس الوزراء حيدر العبادي- محمد الصيهود للأناضول إن أعضاء البرلمان سيعقدون يوم غد الاثنين جلسة رسمية لانتخاب رئيس ونائبين له، وعلى باقي أعضاء البرلمان ممن اعترضوا على الإجراءات الحضور إلى الجلسة لإتمام الخطوة الأولى من خطوات الإصلاح.

وأضاف الصيهود أن باب الترشيح لمنصب رئيس البرلمان سيكون متاحا للمكون السني أيضا حتى لا يقال إن هناك تهميشا وإقصاء لأحد.

ويشهد العراق منذ عدة أسابيع أزمة سياسية سببها خلافات بشأن تشكيلة حكومية يسعى رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى أن تكون من التكنوقراط المستقلين والأكاديميين بدلا من وزراء مرتبطين بأحزاب.

المصدر : وكالة الأناضول,وكالات