أفاد بيان عسكري أذاعه التلفزيون العراقي بأن القوات المسلحة العراقية بدأت اليوم حملة على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في محيط الموصل وأخرجتهم من قرى عدة بغطاء جوي من التحالف الدولي.

وقال البيان إن "الصفحة الأولى من عملية الفتح لتحرير نينوى انطلقت اليوم بتحرير مجموعة من القرى ورفع العلم العراقي".

من جهته صرح الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول للتلفزيون العراقي بأن عملية تحرير مدينة الموصل انطلقت فجر اليوم بالتعاون بين القوات العراقية وطيران التحالف الدولي.

وقال "انطلقت فجر اليوم عملية الفتح لتحرير مدينة الموصل وتمكنت القوات العراقية منذ الساعات الأولى لانطلاق العملية من تحرير عدد من القرى ورفع العلم العراقي عليها وبإسناد من طيران التحالف الدولي".

وأضاف يحيى رسول أن عملية الفتح انطلقت من ثلاثة محاور وحققت أهدافها في وقت قياسي من خلال تطهير عدد من القرى، وهي متواصلة لتحقيق أهدافها وتكبد التنظيم خسائر كبيرة أبرزها ضرب مقار القيادة والسيطرة، وضرب تجمعاته وآلياته العسكرية ومخازن الأسلحة.

وتابع "هناك تعاون وتنسيق كبير بين القوات العراقية بكل صنوفها ورجال العشائر والحشد والتحالف الدولي في عملية تحرير الموصل من سيطرة تنظيم الدولة".

استعداد
من جهته قال قائد البشمركة في مخمور إن قوات البشمركة في حالة استعداد عسكري للقيام بما سيناط بها من مهام.

وحسب مصادر في البشمركة فإن هدف هجوم الجيش العراقي هو الوصول إلی "القيارة" والسيطرة عليها، وبالتالي فصل الطريق الرئيسي الواصل بين المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في الموصل والجنوب، وكذلك في الحويجة بكركوك، أحد أهم معاقل التنظيم.

في الأثناء أفاد مدير مكتب الجزيرة من أربيل أحمد الزاويتي بأن القوات العراقية بدأت اليوم فعلا بالتقدم نحو القيارة، مضيفا أن هذه القوات دخلت في البداية قريتي كرمردي وكوديلا من دون أي مقاومة تذكر، كما دخلت قرية مهانة على بعد ثلاثة كيلومترات من جسر القيارة.

وأشار إلى أن هذه المناطق تعرضت لقصف مكثف من قبل طيران التحالف الدولي الليلة الماضية وحتى فجر اليوم. وتعد هذه الحملة أولى مراحل عملية تهدف الحكومة العراقية من خلالها لاستعادة الموصل هذا العام.

وسيطر تنظيم الدولة على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى وأكبر مدينة شمالي العراق في يونيو/حزيران 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات