تسبب حذف الحكومة المصرية اسم المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي من منهاج الدراسة الابتدائية بالمدارس في جدل بين مؤيد ومعارض، مما دفع الحكومة إلى الإعلان عن فتح تحقيق وتقديم تبريرات للقرار.

وقالت الحكومة في تبريرها إن ذلك تم بناء على مطالبة عدد من الأهالي والمدرسين بسبب معاداة نائب الرئيس المصري السابق مصر حسب قولهم.

وكان كتاب اللغة العربية للصف الخامس الابتدائي يحتوي درسا عن الشخصيات المصرية الحائزة على جائزة نوبل، وهم الرئيس الراحل محمد أنور السادات والأديب نجيب محفوظ والعالم أحمد زويل والبرادعي.

وحذفت وزارة التعليم اسم البرادعي من المناهج لتقتصر القائمة على الشخصيات الثلاث الباقية، وقالت في بيان لها إن الواقعة تمت في عهد الوزير السابق محب الرافعي وليس الحالي الهلالي الشربيني، وتمت إحالة الموضوع للتحقيق وتحديد الأسباب والمسؤولية.

ودافعت الوزارة عن وزيرها الحالي قائلة إن الشربيني لم يعط أية تعليمات أو توجيهات بحذف أو إضافة أي معلومات لهذه المناهج بعد توليه مهامه في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان البرادعي استقال من منصبه نائبا للرئيس عدلي منصور يوم 14 أغسطس/آب 2013 بعد إعلان رفضه فض السلطات المصرية اعتصامي أنصار أول رئيس مدني منتخب محمد مرسي في ميداني "رابعة العدوية" شرقي القاهرة و"النهضة" غربها بالقوة، مما أسفر عن سقوط مئات القتلى والجرحى.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة