قالت مصادر للجزيرة إن الطائرات الروسية شنت غارات مكثفة فجر الأربعاء على مواقع تسيطر عليها المعارضة المسلحة في جبل الأكراد بريف اللاذقية شمال غربي سوريا، بينما تحدث تنظيم الدولة الإسلامية عن قتل العشرات من أفراد قوات النظام السوري والمليشيات بريف حلب.

ووفق المصادر فقد تزامنت الغارات الروسية مع قصف مدفعي لقوات النظام السوري على تلك المناطق.

كما تحدث ناشطون عن غارات روسية على قرى بجبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية، كما تحدثوا عن قصف محيط مخيمات للنازحين قرب الحدود التركية.

وفي الوقت نفسه، قالت وزارة الدفاع الروسية إن قذائف أُطلقت من منطقة تسيطر عليها جبهة النصرة سقطت الثلاثاء في بلدة كنسبّا، بينما كان صحفيون يقومون بجولة في البلدة بحماية قوات روسية خاصة. وكانت القوات السورية استعادت البلدة مؤخرا.

وفي حلب، قال مراسل الجزيرة أمير العباد إن الهدوء ساد أمس المدينة وريفها بعدما سجلت في الأيام الثلاثة السابقة انتهاكات شملت قصفا جويا وبريا لبعض البلدات في الريفين الغربي والشمالي.

وأضاف المراسل أن الهدوء سمح للسكان بالخروج من منازلهم لتمتلئ بهم الحدائق، في حين تشهد المدينة شحا في مياه الشرب وانقطاعا للكهرباء.

من جانب آخر، أعلن تنظيم الدولة أنه قتل عشرات من أفراد قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها بمنطقة خناصر بريف حلب منذ أيام.

وأضاف التنظيم أنه قتل العشرات من وحدات حماية الشعب الكردية خلال هجوم خاطف شنه مقاتلوه على الطريق الرئيسي الذي يربط بين الرقة والحسكة.

وفي درعا، أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات النظام السوري قصفت بالمدفعية أحياء تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وشهد أمس الثلاثاء مقتل تسعة مدنيين وإصابة آخرين في قصف لطائرات روسية، وكذلك قصف قوات النظام بالمدفعية والصواريخ في محافظات إدلب وحمص ودرعا. 

video

انتهاكات جديدة
وأفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأنه قد سُجل أمس خرق مرتين لاتفاق وقف إطلاق النار، حيث قتل شخص في قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة تيرمعلة بريف حمص الشمال، التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة، وهي منطقة مشمولة بالهدنة.

كما قصف سلاح الجو الروسي بلدة حربنفسه في ريف حماة الجنوبي الواقعة تحت سيطرة المعارضة المسلحة، وضمن نطاق الهدنة، وفي درعا جنوبي سوريا.

وقال مراسل الجزيرة محمد نور إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة حيي طريق السد ودرعا البلد ومخيم درعا، ما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص، حالة اثنين منهم خطيرة. وأضاف أن قوات النظام حاولت أيضا التقدم نحو مخيم درعا، مشيرا إلى أن المعارضة ردت على القصف المدفعي ردا مناسبا.

وأفاد بأن مروحيات تابعة للنظام السوري ألقت صباح أمس منشورات ورقية تحمل رسالة للسكان المدنيين مفادها أن قوات النظام ستستمر بما سمّتها معاركها ضد كل من حمل السلاح، وتدعو من وصفتهم بحملة السلاح للاستسلام.

كما حملت منشورات أخرى دعوات لما أطلقت عليه المصالحة الوطنية. وفي الإطار نفسه، قال الصحفي محمد الجزائري للجزيرة إن طائرات النظام ألقت منشورات على مدينة دوما وأطراف مدينة حرستا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

المصدر : الجزيرة + وكالات