قال مصدر مغربي رسمي اليوم الخميس إن الرباط طلبت من الأمم المتحدة سحب 84 من موظفي بعثتها بـ الصحراء الغربية الأيام القادمة، كما هددت بالانسحاب من مهام حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية.

ويأتي هذا التطور، بعد تصريحات لأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون اعتبرتها الرباط غير مقبولة بشأن المنطقة المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو.

وأوضح المصدر المغربي أن الجانب العسكري من البعثة والمتعلق بحفظ السلام لن يتأثر.

وفي وقت سابق، عبرت الأمم المتحدة عن أسفها لقرار المغرب تقليص مساهمته في بعثة المنظمة في الصحراء الغربية، مؤكدة أنها "ستتخذ إجراءات للتخفيف من آثار هذه الخطوة".

أما بشأن التهديد بمراجعة مشاركة المغرب ببعثات أخرى لحفظ السلام، فقد قال الناطق باسم الأمم المتحدة ستفيان دوجاريك إنه ينتظر مزيدا من التفاصيل.

ويقدم المغرب حوالى 2300 من جنود حفظ السلام، وخصوصا للبعثة الأممية في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال دوجاريك إن بان كي مون متمسك بتصريحاته التي أثارت غضب المغرب، وأوضح أن الأمين العام ألغى زيارة مزمعة للمغرب، في ظل خلاف متصاعد مع الرباط بشأن استخدامه كلمة "احتلال" خلال تعليقه على قضية الصحراء الغربية.

وكان بان كي مون صرح، في الخامس من مارس/آذار الجاري خلال تفقده مخيمات للاجئين صحراويين قرب تندوف في الجزائر، بأنه يتفهم "غضب الشعب الصحراوي تجاه استمرار احتلال أراضيه".

واتهمت الرباط بان كي مون الأسبوع الماضي بأنه لم يعد محايدا في الصراع بشأن الصحراء الغربية، وقالت إنه استخدم لفظ "احتلال" لوصف الوجود المغربي بالمنطقة المتنازع عليها منذ عقود.

المغاربة احتجوا على تصريحات بان حول "احتلال" الصحراء الغربية (الجزيرة)

مسيرة حاشدة
ونزل مئات الآلاف الأحد الماضي إلى شوارع الرباط، رافعين لافتات منددة "بعدم حياد" الأمين العام في ملف الصحراء الغربية.

كما تظاهر الآلاف عصر الثلاثاء قرب مقر بعثة الأمم المتحدة (مينورسو) في مدينة العيون كبرى محافظات الصحراء الغربية.

وخاضت جبهة البوليساريو حرب عصابات ضد المغرب منذ الانسحاب الإسباني من الصحراء الغربية عام 1975حتى وقف إطلاق النار عام 1991، لكن نزاع الطرفين وصل إلى طريق مسدود.

وقال الأمين العام للمنظمة الدولية مؤخرا إنه يريد استئناف المفاوضات بين الجانبين.

وتطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء على مصير الإقليم وفقا لاتفاق وقف إطلاق النار، بينما يقول المغرب إنه لن يعرض سوى حكم ذاتي على المنطقة الغنية بالفوسفات واحتياطيات بحرية محتملة من النفط والغاز.

المصدر : الفرنسية,رويترز