حذرت الأمم المتحدة اليوم الاثنين من أن أكثر من 58 ألف طفل صومالي مهددون بالموت جوعا ما لم تقدم لهم مساعدة عاجلة، وسط موجة جفاف قاسية في الدولة الفقيرة التي تمزقها الحرب في القرن الأفريقي.

وقال مسؤول المساعدات الأممية بيتر دو كليرك إن مستوى سوء التغذية خصوصا بين الأطفال بات مصدر قلق كبير مع وجود نحو 305 آلاف طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء تغذية حاد" مضيفا "تقديراتنا أن 58 ألف طفل مهددون بالموت ما لم تتم معالجتهم".

وقالت الأمم المتحدة إن نحو 950 ألف شخص يناضلون يوميا لتأمين حاجتهم من الطعام، مضيفة أن ما مجموعه 4.7 ملايين شخص أو نحو 40% من سكان الصومال يحتاجون مساعدة.

وتسببت الفيضانات وعدم تساقط الأمطار الناجمان عن ظاهرة "النينو" المناخية في زيادة كبيرة في عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع في أجزاء كبيرة من أفريقيا.

والمناطق الأكثر تضررا هي شمال البلاد وضمنها جمهورية أرض الصومال المعلنة من طرف واحد والمطلة على خليج عدن، ومنطقة "بونتلاند" التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

وقالت الأمم المتحدة إن وضع الأمن الغذائي وسوء التغذية في الصومال يثير القلق وخصوصا في أجزاء من بونتلاند وأرض الصومال الأكثر تضررا بالجفاف.

ووجهت المنظمة نداء للحصول على مساعدات بقيمة 885 مليون دولار لتأمين الطعام للأطفال الصوماليين المهددين بالموت جوعا.  

ويأتي التحذير الأممي في وقت تسعى إثيوبيا المجاورة لمكافحة أسوأ موجة جفاف تشهدها منذ ثلاثين عاما.

يُشار إلى أن "النينو" ناجمة عن ارتفاع درجة حرارة سطح المياه في المحيط الهادئ، ويمكن أن تؤدي إلى أمطار غزيرة في بعض أنحاء العالم وجفاف في مناطق أخرى.

المصدر : رويترز