نشرت أجهزة الشرطة والأمن الفلسطينية صباح اليوم الثلاثاء عدة حواجز على الطرقات المؤدية إلى محافظة رام الله والبيرة، لمنع تجمهر دعا له المعلمون المضربون عن العمل.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن الفلسطينية توقف المركبات -خصوصا العمومية- وتقوم بتفتيش بعضها. وقد دعا المعلمون لتنظيم مظاهرة ظهر اليوم الثلاثاء قبالة مقر مجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله ضمن سلسلة فعاليات احتجاجية للمطالبة بتحسين ظروف معيشتهم وتلبية حقوقهم الوظيفية أسوة بقطاعات حكومية أخرى.

ويتوقع "فض الاعتصام" بسبب الانتشار الأمني الكثيف في محيط مجلس الوزراء منذ الصباح.

ويستمر آلاف المعلمين في إضرابهم عن العمل للأسبوع الثاني على التوالي في المدارس الحكومية بمحافظات الضفة الغربية ويتوجهون إلى مدراسهم دون إعطاء حصص تدريسية لطلبتهم. 

وفي هذا السياق، وضع الأمين العام لاتحاد المعلمين في القطاع الحكومي أحمد سحويل وأعضاء نقابته استقالتهم أمس الاثنين أمام مفوضية المنظمات الشعبية واللجنة المركزية لحركة فتح استعدادا لإجراء انتخابات جديدة.

وأفاد الشهود بأن قوات الشرطة الفلسطينية منعت حافلات تقل المعلمين من مغادرة طولكرم وجنين شمال الضفة، وعرقلت وصول حافلات من الخليل وبيت لحم جنوبا.

المصدر : الجزيرة