ناشد زعيم تيار المستقبل في لبنان سعد الحريري الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز عدمَ التخلي عن لبنان والاستمرارَ في دعمه واحتضانه، ودعا كل اللبنانيين للتوقيع على وثيقة التضامن مع الإجماع العربي والوفاء للدول العربية التي عرضها في مؤتمر صحفي عقده للتعليق على قرار السعودية وقف مساعداتها للجيش اللبناني.

واعتبر الحريري هذه الوثيقة بمثابة مدخل نحو تصحيح دور لبنان وحماية انتمائه العربي، وقال إن لبنان "سيبقى وفيا لعروبته وأشقائه ولن يسمح بسقوطه في الهاوية الإيرانية".

وأضاف الحريري "لن نسمح بتسليم لبنان لمشروع الفتنة وتقسيم المنطقة"، متابعا "لم نستسلم سابقا ولن نستسلم الآن.. هويتنا العروبة وقدرنا العروبة ومصيرنا العروبة".

وأكد الحريري أن الأصوات التي قال إنها تهجمت على قادة الخليج هي أصوات شاذة ولا تنطق باسم لبنان ولا تمثل اللبنانيين، حسب وصفه.

وتابع "هي أصوات من انقلب على العروبة ومن خرج عن الإجماع الوطني"، مؤكدا أنه لن يعطي الفرصة لهؤلاء للاستيلاء على لبنان مهما بلغت التحديات.

واستطرد بالقول "نحن هناك لنقول بأعلى صوت إن أي إهانة توجه للسعودية ودول الخليج العربي سنردها إلى أصحابها"، مشيرا إلى أن تاريخ السعودية ودول الخليج العربي مع لبنان "معروف وواضح، فهي دول مدت أياديها البيضاء للبنان بالخير والسلام والإعمار والأمان، ولم تقاتل بشباب لبنان وطوائفه في حروب الآخرين، كما لم تطلب منه أن يكون ساحة لفلتان السلاح والمسلحين".

واعتبر الحريري أن خروج الدبلوماسية اللبنانية عن الإجماع العربي خطيئة يدفع ثمنها لبنان وشعبه والمؤسسات العسكرية والأمنية، وفق تعبيره.

وشدد على أن خروج البعض عن حدود الأخلاق والمصلحة الوطنية في مخاطبة الدول الشقيقة جريمة سياسية بحق الدولة ومصالح اللبنانيين، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة