أكد مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري أن الولايات المتحدة وروسيا والنظام السوري يدعمون حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، مبينا أن انتصارات الحزب في سوريا هي انتصارات للنظام.

وأوضح الجعفري في تصريحات صحفية في نيويورك أن تركيا تطالب واشنطن بالكف عن دعم منظمات كردية في شمال سوريا، في إشارة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي وذراعه العسكرية وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال الجعفري إنه يمكن أن يحدث صراع مصالح، كما أن هذه المجموعة الكردية المدعومة من قبل الإدارة الأميركية تتلقى الدعم في الوقت نفسه من الحكومة السورية، لذلك فإن الانتصارات التي تتحقق شمالي سوريا تعدّ انتصارات مشتركة للجيش السوري والأكراد.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قال الثلاثاء إن العناصر الكردية أصبحوا مرتزقة لتنفيذ مخططات موسكو الإقليمية، خاصة بعد توتر العلاقات بين تركيا وروسيا، وبات إلحاق الضرر بتركيا من أولوياتهم.

وينتقد المسؤولون الأتراك بشدة مواقف واشنطن الداعمة للأكراد في سوريا؛ فبينما تصنف أنقرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي منظمة إرهابية، وتؤكد علاقته بحزب العمال الكردستاني، تقدم الولايات المتحدة دعما سياسيا وعسكريا له بحجة محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب سابق له الولايات المتحدة بإدخال المنطقة في "بحر من الدماء" بسبب ما وصفه بعجزها عن فهم طبيعة حزب الاتحاد الديمقراطي وحزب العمال، الذي يشن حملة منذ ثلاثة عقود للمطالبة بحكم ذاتي للأكراد في جنوب شرق تركيا.

كما استدعت الخارجية التركية الأسبوع الماضي السفير الأميركي في أنقرة، بعد تصريحات أدلى بها المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي أكد فيها أن وحدات حماية الشعب الكردية ليست منظمة إرهابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات