احتفل مئات الشباب في مدينة تعز (جنوب) مساء الأربعاء بالذكرى الخامسة لثورة 11 فبراير/شباط 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، على وقع المعارك المتصاعدة بين الجيش الوطني والحوثيين.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول إن "شباب الثورة" أوقدوا شعلة الذكرى الخامسة لثورة فبراير/شباط في شارع جمال عبد الناصر وسط المدينة ورفعوا الأعلام الوطنية، رغم أجواء حرب الشوارع التي تعيشها المدينة منذ أبريل/نيسان الماضي، بالتزامن مع احتفالات مماثلة في مأرب شرقي البلاد.

وكان شباب الثورة في مدينة تعز، التي تعرف بـ"مهد الثورة"، قد نظموا في الشارع ذاته أمس الأربعاء حفلا فنيا بمناسبة ذكرى الثورة، وقالوا إنها "مستمرة في اقتلاع نظام صالح، رغم الحصار المفروض عليها منذ أشهر".

كما نظّم شباب من مبادرة "قافلة التحدي" مهرجانا فنيا بعنوان "الحادي عشر من فبراير.. ثورة الحلم المحاصر".

يذكر أن مدينة تعز التي انطلقت منها شرارة الثورة تحاصرها مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منذ عشرة أشهر، وتمنع دخول المواد الغذائية والطبية إليها.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة