كشف عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خليل الحية أن النفق الذي استشهد فيه سبعة من عناصر القسام قبل أيام هو النفق ذاته الذي أسر فيه الجندي شاؤول آرون خلال عملية "العصف المأكول".

وقال الحية الأحد في حفل تأبين الشهداء بمدينة غزة إن التشييع الحاشد للشهداء "شكل استفتاء وطنيا عاما على دعم المقاومة والجهاد وتأكيدا على الاحتضان الشعبي للمقاومة والمقاومين".

وندد الحية بتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المناهضة لأنفاق المقاومة في قطاع غزة، مشيرا إلى أنه سبق أن برر جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في كل المحطات.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام الخميس الماضي استشهاد سبعة من عناصرها جراء انهيار نفق للمقاومة كانوا يعملون على ترميمه، وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية.

دبابة فلسطينية
وميّز حفل التأبين وصول الناطق العسكري باسم كتائب عز الدين القسام أبو عبيدة على ظهر دبابة صنعت في غزة.

وقال أبو عبيدة "نقول لأسرانا الأبطال إن المقاومة في قطاع غزة، وبفضل بطولات رجال الأنفاق، امتلكت من الأوراق (ولم يكشف عنها) ما يجبر العدو على الإفراج عنكم، والخضوع لأمر الواقع وسيحتفي بكم شعبنا قريبا في عرس الحرية والنصر الكبير".

وتتهم إسرائيل حماس باحتجاز جثة ضابط آخر يدعى هدار غولدن، الذي قُتل في اشتباك مسلح شرقي مدينة رفح في 1 أغسطس/آب 2014، وهو ما لم تؤكده الحركة أو تنفه.

وشدد أبو عبيدة في كلمته على مواصلة ما وصفها بمعركة "الإعداد والاستعداد والتجهيز للدفاع وبناء الأنفاق"، وأضاف "المقاومة استطاعت أن تريكم قوتها بعد كل معركة".

وأكد أنه إذا ما أقدمت إسرائيل على أي حماقة ضد الشعب الفلسطيني وأرضه، فإنها ستزلزل الأرض من تحت أقدامها وتفاجئها بما لم تحسب له أي حساب.

المصدر : الجزيرة