قال مسؤولون عراقيون إن تفجيرا انتحاريا في بغداد استهدف زوارا شيعة أثناء استعدادهم لإحياء يوم عاشوراء، وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 15. وقد تبنى تنظيم الدولة الإسلامية التفجير.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط برتبة عقيد في شرطة بغداد أن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا في هجوم انتحاري بحزام ناسف ضد موكب عزاء للشيعة في شارع رئيسي بمنطقة بغداد الجديدة شرقي العاصمة العراقية.

غير أن مصدرا طبيا وشهود عيان قالوا إن التفجير نتج عن قنبلة زرعت في الطريق وليس تفجيرا انتحاريا.

وأضاف المسؤول الأمني أن موكب العزاء المستهدف أقيم إحياء لذكرى مقتل الحسين بن علي حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي يتزامن مع يوم عاشوراء.

وقالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن أحد مسلحي التنظيم فجر نفسه وسط زوار شيعة، وإن التفجير أسفر عن مقتل وإصابة عشرات منهم. وسبق لتنظيم الدولة أن استهدف في مرات عديدة تجمعات للشيعة في العراق.

المصدر : وكالات,الجزيرة