قال مصدر أمني عراقي اليوم الثلاثاء إن الهجوم على تنظيم الدولة في حي السجارية شرقي الرمادي توقّف بعد فشل القوات العراقية في اقتحامه، موضحا أن هذا القرار اتخذ لإيجاد خطط بديلة.

وفي وقت سابق، قالت مصادر أمنية في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غربي بغداد إن القوات العراقية وقوات من الحشد العشائري ما زالت تخوض مواجهات عنيفة ضد مقاتلي تنظيم الدولة لليوم الرابع على التوالي من أجل اقتحام حي السجارية.

وأضافت المصادر أن القوات العراقية المتمثلة بالفرقة الثامنة والفرقة السادسة عشرة التابعتين لقيادة عمليات الأنبار، فشلت في اقتحام الحي رغم الكثافة العددية والقوة القتالية التي حشدتها لذلك.

وكانت القوات العراقية قد شرعت يوم الأحد الماضي في فتح محور جديد للقتال، بعد أن فشلت في اقتحام الحي من محاور أخرى.

ويعد هذا الحي حيويا وإستراتيجيا بالنسبة للتنظيم، لأنه الطريق الوحيد لتحركاته وتموينه.

وجراء هذه الاشتباكات، تعاني العائلات في المنطقة من أوضاع صعبة بسبب عدم توفر المواد الغذائية والأدوية، والحصار المطبق التي تنفذه القوات العراقية على هذه الأحياء، وعدم استطاعتها ترك المنطقة بسبب ضراوة المعارك وكثافة القصف.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الدفاع العراقية إن طائراتها نفذت غارات على أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظتي الأنبار وصلاح الدين.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن طائراتها استهدفت ثلاث سيارات مفخخة ومقرا يستخدمه مسلحو التنظيم في عملياته ضد القوات الأمنية العراقية، مبينة أن الغارات تهدف إلى تدمير البنى التي يرتكز عليها التنظيم في عملياته. 

المصدر : الجزيرة