أعلن جو بايدن نائب الرئيس الأميركي أن واشنطن مستعدة للخيار العسكري في سوريا في حال لم يكن الخيار السياسي ممكنا، على حد تعبيره، بينما أكد رئيس وزراء تركيا تطابق وجهات النظر بين بلاده والولايات المتحدة بشأن وجود معارضة سورية معتدلة بالمفاوضات المرتقبة مع النظام السوري نهاية الشهر الحالي.

وقال بادين، خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة إسطنبول التركية مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، إنه بحث مع المسؤولين الأتراك سبل دعم القوى العربية السُنية في سوريا.

وفيما يتعلق بالموقف الأميركي من حزب العمال الكردستاني، قال بايدن إن واشنطن تدرك أن الحزب تهديد لـ تركيا على غرار تنظيم الدولة الإسلامية.

من جانبه، أكد داود أوغلو أن تنظيم الدولة يستفيد من حالة الضعف التي يمر بها النظام السوري. وشدد على أن تركيا لن تتنازل قيد أنملة عن سياستها الرامية لاستئصال كافة التنظيمات "الإرهابية".

مفاوضات
وبين أوغلو أن المباحثات التي جمعته مع بايدن ركزت على الملف السوري، والمفاوضات التي ستعقد بين النظام والمعارضة لأجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة هناك.

وأوضح أن المباحثات شددت على أهمية وجود وفد للمعارضة السورية المعتدلة في المفاوضات المرتقبة مع النظام السوري أواخر هذا الشهر.

وقال أوغلو إن جماعات المعارضة السورية الشرعية هي وحدها من يجب أن يشارك في مفاوضات جنيف للحل السياسي في سوريا.

video

 

وفي الأثناء، قال مراسل الجزيرة عامر لافي إن المباحثات التركية الأميركية أظهرت توافقا في وجهات النظر بشأن اختيار وفد المعارضة السورية لبدء مفاوضات السلام.

ونقل المراسل عن أوغلو وصفه وحدات حماية الشعب الكردية بالإرهابية، حيث قال إنها لا تفرق شيئا عن حزب العمال الكردستاني، في رد على ما يبدو على تصريحات لبايدن كان قد أدلى بها أمس عندما التقى مؤسسات المجتمع المدني.

وأضاف أن بادين قال أمام مؤسسات المجتمع المدني إن أميركا تعتبر حزب العمال إرهابيا، بينما يتوجب الفصل بينه وبين وحدات حماية الشعب الكردي.

وذكر المراسل أن أغلو قال في تصريحات لدى عودته من ألمانيا صباحا إن أميركا لا تدري عن الأسلحة التي تدخل عبر الأراضي السورية نحو تركيا، كما أنها لا تدري عن التعاون بين حزب العمال ووحدات حماية الشعب.

المصدر : الجزيرة