بث ناشطون مقربون من أنصار الشيخ الدرزي وحيد البلعوس على شبكة الإنترنت تسجيلاً مصورا قالوا إنه يُظهر الشيخ البلعوس وهو يتهم علي مملوك أحدَ أبرز قادة أمن النظام، باتخاذ قرار بتصفيته. في غضون ذلك شُيع البلعوس اليوم في السويداء جنوبي سوريا، وسط توتر كبير وغياب لأي مسؤول حكومي.

وقال البلعوس، في الشريط، إنه علم بأنّ قرار تصفيته قد اتخذ من قِبل مملوك وأمثاله، وذلك بالبيان الخطي. وأكد أنه ليس عدوا للدولة "وإنما عدو لكل فاسد فيها، كما أنهم أعداء لكل من يتعدى عليهم".

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن الشيخ البلعوس شُيع اليوم الاثنين في السويداء جنوبي سوريا، وسط توتر كبير وغياب لأي مسؤول حكومي. ومعروف عن البلعوس معارضته للحكومة السورية كما أنه شكل مليشيا درزية للدفاع عن المنطقة ضد هجمات المسلحين.

وكان البلعوس قُتل مع عدد من مرافقيه في انفجارات شهدتها مدينة السويداء الجمعة الماضية.

وعقب الجنازة، اتجه مئات من المشيعين لساحة المحافظة، في مظاهرة طالبوا فيها بإنزال صور الرئيس (السوري) بشار الأسد عن مبنى المحافظة، منددين باغتيال الشيخ البلعوس.

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا) التابعة للنظام قد أشارت إلى أن السلطات قد ألقت القبض على شخص يُدعى أبو ترابي من جبهة النصرة اعترف بأنه المسؤول عن التفجيرات التي وقعت الجمعة بالسويداء وراح ضحيتها البلعوس وعشرات آخرون.

وقد نفى قيادي في جبهة النصرة-المنطقة الجنوبية، للجزيرة، أي صلة لهم بالتفجيرات. وقال إن المدعو أبو ترابي لا ينتمي لصفوفهم. وأضاف القيادي أن الجبهة لو أقدمت على تنفيذ هذه العمليات، فلا يوجد ما يمنعها من إعلان ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات