قالت مصادر للجزيرة إنه تم تمديد الهدنة بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في الزبداني وبلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب، بينما سقط نحو ثلاثين قتيلا في قصف للنظام على حي الشعار بحلب.

وأضافت المصادر أنه تم تمديد الهدنة بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب والزبداني بريف دمشق الغربي حتى ظهر يوم السبت القادم، بينما تستمر المفاوضات بين الطرفين.

وقالت إن حركة أحرار الشام طالبت الوفد الإيراني الممثل للنظام السوري وحزب الله اللبناني بالإفراج عن نحو أربعين ألف معتقل وألف معتقلة مقابل السماح لعشرة آلاف شخص بمغادرة كفريا والفوعة المواليتين للنظام، كما تضمنت المفاوضات بنداً يتعلق بالسماح لمن يرغب من أهالي الزبداني في الخروج.

من جانبه، قال قاضي جيش الفتح (من أكبر فصائل المعارضة) الشيخ عبد الله المحيسني للجزيرة إن الاتفاق النهائي سيتضمن حظرا جويا فوق مدينة إدلب وما حولها، والإفراج عن عدد من المعتقلين والمعتقلات من سجون النظام.

كما  رجح مراسل الجزيرة في ريف إدلب صهيب الخلف أن تنجح المفاوضات لأن إيران هي التي تشرف عليها، وأن إدلب لم تشهد طيرانا كثيفا كالعادة.

وكانت الجزيرة قد حصلت على مسودة لاتفاق هدنة لوقف المعارك في مدينة الزبداني في ريف دمشق وبلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام بريف إدلب، وبحسب تلك المسودة، فإن الاتفاق ينص على وقف إطلاق النار بين الطرفين ثم هدنة لمدة ستة أشهر تشمل الزبداني وكفريا والفوعة ومدينة إدلب ومناطق في ريفها.

video

قصف حلب
في الأثناء، واصل النظام السوري أمس الاثنين غاراته على الأحياء السكنية في كل من حلب ودير الزور والرقة والحسكة، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.

وقال مراسل الجزيرة في حلب عمرو الحلبي إن 32 شخصا قتلوا وجرح عشرات آخرون إثر قصف شنته قوات النظام بصواريخ أرض أرض على سوق شعبي وسط حي الشعار في مدينة حلب.

وأضاف المراسل أن القصف أحدث دمارا كبيرا، حيث سقط أحد الصواريخ على سوق ومسجد في الحي المكتظ بالسكان.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان إن قوات النظام أعقبت قصفها الصاروخي لحي الشعار بقصف بالقذائف تزامن مع عمليات إسعاف المصابين وإجلاء الجرحى وإنقاذ العالقين.

أما في دير الزور (شرقي البلاد)، فقد أفادت مصادر للجزيرة بأن عدد القتلى جراء قصف طيران النظام السوري على بلدة مُرَّاط بريف المحافظة بلغ 16، معظمهم أطفال، كما طمر القصف عددا من الأهالي تحت الأنقاض جراء انهيار المنازل على ساكنيها.

كما قتل شخصان وجُرح آخرون جراء استهداف مقاتلات طائرات النظام مستشفى الخرَيْطة الميداني بريف دير الزور الغربي.

وفي شمال شرق البلاد، أسفرت غارات لطيران النظام السوري على مدينة الرقة -التي يسيطر عليها تنظيم الدولة- عن مقتل خمسة أشخاص.

كما قتل أربعة أشخاص -على الأقل- في تفجير سيارتين مفخختين في أطراف مدينة رأس العين في محافظة الحسكة (شمال شرق البلاد)، وفق ما أكده المرصد والإعلام الرسمي السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات